عاجل

تقرأ الآن:

آن كوتون تُغير مصير ملايين الأفريقيات وتفوز بجائزة "وايز" العالمية


learning world

آن كوتون تُغير مصير ملايين الأفريقيات وتفوز بجائزة "وايز" العالمية

هي مربية ومؤسسة برنامج “كامفيد” للتعيلم، البريطانية آن كوتون تُكرم بجائزة وايز بالدوحة لهذا العام البالغة قيمتها نصف مليون دولار أمريكي.
خلال أكثر من عقدين من الزمن، بذلت هذه الباحثة القادمة من الشمال، جهودا لتحسين الفرص التعليمية للفتيات والنساء الشابات على هامش النظام التعليمي، ليتأكد لديها أنّ العامل الأساسي في إبقاء الفتيات خارج المدارس هو الفقر لا العوائق الاجتماعية.
البرنامج سمح منذ إعتماده من إخراج ثلاثة ملايين طفل من دائرة التهميش التعليمي في إفريقيا. أما كوتون فقد حازت على الجائزة الدولية على هامش الطبعة السادسة للقمة العالمية للإبتكار والتعليم وايز.

آن كوتون الحائزة على جائزة وايز:
“أشعر بسعادة غامرة، أنا في الحقيقة متأثرة، إنه لشرف كبير. في الواقع أنها فرصة بالنسبة إلي وهي منصة تفتح لي المجال للحديث عن قضية التعليم التي خصصتُ لها حياتي: تعليم الفتيات في أفريقيا. المال سيخصص لتعليم مليون فتاة، نطمح لدعمهن في مرحلة التعليم الثانوي في أفريقيا خلال الأعوام الخمس المقبلة”.

طريقة كوتون في نشر التعليم في أوساط الفتيات في أفريقيا تعتمد على طريقة شاملة، حيث يتم التركيز على المجتمعات الريفية الفقيرة في كل من زيمبابوي، زامبيا، غانا، تانزانيا ومالاوي، وهذا عن طريق إنشاء محيط ملائم يدعم ويرافق الفتيات في مرحلة التعليم الإبتدائي وحتى سن المراهقة. آن كوتون تعتمد أسلوبا تم الإعتراف به على المستوى العالمي.

آن كوتون:
“ نحاول في البداية تحديد الأشخاص الذين يعيشون حياة صعبة ونقوم برسم معالمهم وفهم البيئة التي يتواجدون فيها. نحن حقا بحاجة للتعلم من تلك المجتمعات وهذا يتطلب منا الكثير من الإصغاء وأن نكون أفضل المستمعين، ليس هذا فقط ، فمن الضروري أن نفهم كذلك الأشياء التي لا يتحدثون عنها، إنه نوع من الإستماع الذكي”.

للمرة الثانية خلال ست سنوات، تُمنح جائزة وايز، أو ما يسمى بـ“جائزة نوبل” للتعليم لإمرأة. آن كوتون هي النجمة الصاعدة خلال هذه المنتدى السادس التي يتم التركيز خلاله على الإبداع كحافز وأداة للتعلم، تقول موفدة يورونيوز إلى الدوحة أورورا فيليز.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الإبداع والتعلم شعار قمة الدوحة للإبتكار هذا العام

learning world

الإبداع والتعلم شعار قمة الدوحة للإبتكار هذا العام