عاجل

تقرأ الآن:

حفلات موسيقية مجرية يَطربُ لها المهاجرون في المملكة المتحدة


ثقافة

حفلات موسيقية مجرية يَطربُ لها المهاجرون في المملكة المتحدة

“فاد فروتيك” واحدة من أكثر فرق الروك المجرية شهرة… أعضاء الفرقة الـ13 وصلوا مطار لندن بكثير من الحماس لملاقاة محبي الروك، ضمن فعاليات سلسلة من الحفلات المجرية. العاصمة البريطانية تجتذب الشباب المجري للعمل، لذا قائد فرقة “فاد فروتيك” بعث برسالة لمواطنيه، مارسيل لينكو يقول: “وصلنا من المجر، أريد أن أخبركم أننا نفكر بكم كثيراً في الوطن، ونتعاطف مع حالكم لأنكم اضطررتم للهجرة بحثاً عن العمل. ربما أنا عاطفي جداً لأنني تحت تأثير الكحول.”

أغنية سيارة الجيغوري الصفراء : تتحدث بلغة من الحنين الممزوج بالتهكم على الحقبة الشيوعية حيث كانت جميع السيارات من انتاج روسي في المجر

*********************************************************************
الفرقة الثانية هي فرقة “هيفين ستريت سفين“، على الرغم من النجاح الباهر الذي حققوه خلال 20 عاماً لكنهم قرروا الاعتزال. بعد سنوات من مقارعة الروك وتأدية الموسيقى سيقدمون آخر حفل لهم في آب/ أغسطس في بودابست. اليوم، هم في لندن، المدينة التي أحيوا فيها خمس حفلات فيما مضى.مغني فرقة “هيفين ستريت سيفين” كريستيان زوش: “من الجيد أن نتمكن من وداع من يحبوننا في لندن، أتمنى أن يسعدهم ذلك. عندما كنا نفكر بإيجاد مكان للذهاب إليه قبل الاعتزال قلنا بأن حفلَ وداعٍ في لندن سيكون حفلاً متميزاً.”

أغنية أين الصبي الأرعن :أغنية تتحدث عن أيام الطفولة الرعناء، عندما أضاع صبي صغير أثر فتاة وعندما كبر بدأ بالتحسر على تلك المشاعر الطفولية البريئة

*******************************************************************

الكثير من الفرق والعروض المجرية تأتي إلى لندن لكثرة المجريين فيها. لايوجد إحصاءات دقيقة عن عدد المجر في العاصمة البريطانية لكن البعض يقول مازحاً إن لندن هي ثاني أكبر مدينة مجرية من حيث عدد السكان بعد العاصمة بودابست. تنظيم حفلات مجرية هنا عمل مربح خصوصاً وأن المشتغلين في المملكة المتحدة يتقاضون أجوراً تفوق بأربع أوخمس مرات الأجور في بودابست.

منظم تظاهرة “درامز أند مونكي” أندرياس راموشا: “نحن فرقة مجرية في الأساس، قررنا مع مجوعة من الأصدقاء أن ننظم حدثاً من المجر … عدد كبير منا كان يعيش في لندن في الأصل. إنها فرصة جيدة للمجريين ليجتمعوا مع بعضهم.”

إقامة حدث موسيقي مجري مهم لعشاق الروك في لندن، كما أنه فرصة للقاء الناس مع بعضهم. تقول إحدى المشاركات في الحفل: “نحن نحب ماتقدمه الفرق من موسيقى، لكن وجودي مع هذا الجمع الغفير هو الأهم بالنسبة لي.”

عندما حل المساء، قدمت فرقة “هيفين ستريت سفين” كل أغانيها التي اشتهرت خلال العقدين الماضيين. البعض بكى حزناً على اعتزال الفرقة وآخرون بكوا شوقاً للمجر. تقول مشاركة من الحفل: “ذلك مؤثر حقاً، أكثر مما لو كنا في وطننا. ربما لأنه ليس عندنا فرصة كبيرة للتفاعل مع المجريين والتحدثِ بلغتنا في لندن. من المهم أن تقام حفلات للفرق المجرية لنستمع إلى الموسيقى ونتذكر أيام المراهقة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
رغم مرضها العضال، تواصل تاميا مسيرتها الفنية وتصدر ألبوما سادسا

ثقافة

رغم مرضها العضال، تواصل تاميا مسيرتها الفنية وتصدر ألبوما سادسا