عاجل

تقرأ الآن:

"كينكي بوتس" أو قصة الحذاء الأحمر الجريء


المجلة

"كينكي بوتس" أو قصة الحذاء الأحمر الجريء

بعد النجاح الكبير الذي عرفته على خشبة برودوي في نيويورك، تعرض المسرحية الموسيقية كينكي بوتس حاليا في العاصمة الإنجليزية لندن. المسرحية تحكي عن قصة تعاون بين صانع أحدية ومغنية كباريه.
مغنية البوب الشهيرة سيندي لوبر ألفت موسيقي هذه المسرحية التي قام بكتابتها أسطورة المسرح الإستعراضي، هارفي فييرشتاين الذي عبر عن سعادته بتقديم العمل في العاصمة الإنجليزية قائلا :
“إننا في لندن… تجلس في نيويورك لكتابة شيء ستدور أحداثه في لندن و الآن تجد نفسك هنا. لقد أتينا بالعمل إلى موطنه.”
كينكي بوتس عرضت لأول مرة في الولايات المتحدة سنة 2013، لم تلقى نجاحا كبيرا في الأسابيع الأولى لكن فيما بعد إستطاعات جذب الجماهير ولفت أنظار النقاد والفوز ب6 جوائز توني. من بينها جائزة أحسن تأليف موسيقي للمغنية سيندي لوبير.
عن تجربته الأولى في التأليف الموسيقي تقول سيندي لوبير :
“أظن أن الموسيقى تشبه الطبخ لأنه بإمكانك أشياء جديدة تضيف نكهة طيبة. هذا أمر يحمسني. الناس الذين سيأتون لمشاهدة المسرحية سيكونون من أعمار مختلفة، لذلك فعليك دمج أنماط موسيقية مختلفة، المزج بين القديم والحديث لجذب قلوب الناس أي كانت أعمارهم.”
الأحداث تدور داخل معمل اة ينتقل من صناعات الأحدية الكلاسيكية إلى صناعة أحدية حمراء جريئة بكعب عال تلقى كبيرا.
سيستمر عرض كينكي بوتس على مسرح أديلفي بلندن إلى غاية السادس من فبراير شباط المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
هل كان بيكاسو نحاتًا أفضل أم رسامًا؟

المجلة

هل كان بيكاسو نحاتًا أفضل أم رسامًا؟