عاجل

عاجل

البابا فرانسيس يصل أوغندا قادما إليها من كينيا حيث ندد بـ: "أشكال جديدة من الاستعمار" في إفريقيا

في محطته الثانية من جولته الإفريقية، البابا فرانسيس يصل أوغندا قادما إليها من كينيا ليُستقبَل في مطار العاصمة الأوغندية من طرف كبار مسؤولي البلاد بحفاوة كبيرة امتزجت فيها طقوس الترحيب الدبلوماسي بالمو

تقرأ الآن:

البابا فرانسيس يصل أوغندا قادما إليها من كينيا حيث ندد بـ: "أشكال جديدة من الاستعمار" في إفريقيا

حجم النص Aa Aa

في محطته الثانية من جولته الإفريقية، البابا فرانسيس يصل أوغندا قادما إليها من كينيا ليُستقبَل في مطار العاصمة الأوغندية من طرف كبار مسؤولي البلاد بحفاوة كبيرة امتزجت فيها طقوس الترحيب الدبلوماسي بالموسيقى والرقص.

البابا سيختتم هذه الجولة الإفريقية بزيارة جمهورية إفريقيا الوسطى.

في كينيا، التي زار في عاصمتها نيروبي صباح الجمعة حيا قصديريا فقيرا وصل إليه على متن سيارة خاصة، استنكر البابا ما قال إنها “أشكال جديدة من الاستعمار” تُنتَهج إزاء البلدان الإفريقية وتُجبرها على اتباع “سياسات تهميشية“، على حد تعبيره، لشرائح واسعة من مجتمعاتها، بما فيها سياسة “الحد من الولادات”. ودان التعاطي مع القارة السمراء وكأنها قطع غيار في جهاز كبير ومعقَّد.

ثم التقى البابا فرانسيس بعشرات آلاف الكينيين في أحد ملاعب كرة القدم في العاصمة نيروبي، بحضور رئيس البلاد أوهورو كينياتا وزوجته ورجال الدين المحليين، حيث دعا الشباب إلى تجنب الرذائل، بما فيها غواية الفساد وتعاطي المخدرات والتعصب والانزلاق في الولاءات القبلية الضيقة ودعا إلى مساعدة الشباب الذين سقطوا في فخ التطرف لإعانتهم على التحرر منه وعدم تركهم لوحدهم.

البابا قال متسائلا أمام الجمهور الذي كان يتابع كلمته في الملعب بشأن شيوع الفساد:

“هل يمكن أن نبرر الفساد بالقول ببساطة أن الجميع متورط في الفساد؟ كيف يمكننا أن نكون مسيحيين ونرفع تحدي شر الفساد؟”.

خطاب البابا تضمن تنديدا قويا باستبداد الأقليات الحاكمة في بلدان إفريقية واحتكار الثروة وتبديد الموارد القومية، فيما تُترَك الغالبية لشأنها ضائعة في الضواحي على أطراف المدن والبلدات المعروفة بفقرها الشديد وبنسبة التلوث العالية السائدة فيها.

ولعل خير مثال على هذه الضواحي المُقصاة اجتماعيا واقتصاديا حيّ كانجيمي العشوائي الذي زاره البابا صباح الجمعة والذي يعيش فيه أكثر من مائة ألف شخص في ظروف شديدة البؤس.