عاجل

وايز 2015: : "نفهم" من مصر و"نتعلم" من أوغندا

في عددنا الثاني المخصص للمشاريع الفائزة في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز) لعام 2015، سنتعرف على

تقرأ الآن:

وايز 2015: : "نفهم" من مصر و"نتعلم" من أوغندا

حجم النص Aa Aa

جودة وديمومة التعليم والبنية التحتية المناسبة له، عوامل قد لا تتوفر في المؤسسات التعليمية في أفريقيا والعالم العربي. مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم كرم هذا العام ستة مشاريع مبتكرة. سنتعرف على اثنين من هذه المشاريع الفائزة“بجائزة وايز”:https://www.wise-qatar.org/ar/ar/wise-awards-2015

  • أوغندا: مشروع” Educate “*

ثلاثمائة واحد عشر مليون شاب عاطلون عن العمل في مختلف انحاء العالم. المتخصصون التعليميون يتسائلون عن أهمية التعليم في العالم المهني. في أفريقيا المشكلة أكبر بسبب النقص في الوظائف المهنية. في أوغندا، هناك مشروع لتعزيز ثقافة ريادة الأعمال بين الشباب.

أوغندا، شرق أفريقيا، تعاني من البطالة بين الشباب. جزء من المشكلة يعود إلى أن اعمار 78٪ من السكان لا تتجاوز الثلاثين عاماً والنظام التعليمي فيها قديم وغير فعال.
من هنا جاءت أهمية مبادرة “ Educate”.
من خلال تصميم نموذج تعليمي مبتكر وفعّال، من حيث التكلفة لتنمية المهارات وفقاً لمتطلبات سوق العمل.

مبادرة “Educate” تركز على البرنامج العملي والخبرة وتدريب المعلمين. بدأت في الثانوية في السنتين الدراسيتين الماضيتين، وتوفر الدعم المستمر بعد التخرج من الثانوية.

غالباً، المرشدون المشاركون هم طلاب سبق وان شاركوا في البرنامج، انهم يدرسون في 250 مدرسة تقريباً في أنحاء أوغندا مرة واحدة في الأسبوع، لنقل المهارات لبدء الأعمال التجارية، وتحسين سبل العيش وتنمية المجتمع.

وفقا لأرقام “Educate“، أربعة وتسعون بالمئة من خريجي أول وجبتين يديرون الآن الأعمال التجارية، ولهم عقد عمل أو في الجامعة. الأهم هو ان العديد من المشاركين في البرنامج لهم آفاق جديدة لمستقبلهم في جميع النشاطات. هدف مشروع “Educate”: http://www.experienceeducate.org/ هو، ان يصبح عدد المشاركين في البرنامج، بعد عشر سنوات، مليون شاب في عشر دول في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

مصر: مشروع “ نفهم”
من الفصول المكتظة بالطلاب إلى تغيب المدرسين. في العالم العربي، العديد من المدارس العامة تواجه عددا من التحديات.
هل تبادل المعارف من خلال الانترنيت يمكن أن يكون الحل؟ جواب اصحاب هذا المشروع في مصر هو “نعم.”

مبادرة «نفهم» تم انشاؤها في العام 2012 من مقرّها في مصر تقدم مقاطع فيديو ذات محتوى تعليمي متعدد المصادر يتوافق مع المناهج الدراسية في كل من مصر، والمملكة العربية السعودية، والكويت، والجزائر، وسوريا لسدّ الثغرات التي تواجه التعليم، كنقص الفرص التعليمية، وضعف البنى التعليمية الأساسية. شهرياً، 500 الف زيارة لهذا الموقع المجاني.

في مدرسة Brilliance الدولية (1000 طالب)، وتقع في القاهرة الكبرى، تم تنفيذ برنامج “نفهم”.
المعلمون يستخدمون أشرطة الفيديو في دروسهم ايضاً.

هناك ميزة أخرى تتعلق بامكانية استخدام المنصة في البيت وتكرار الدروس وفقاً لوتيرة وقابلية الجميع.

مشروع “نفهم “ يوفر المحتوى الأكاديمي بالاضافة إلى المعلومات التربوية الأخرى للمتعلمين من جميع الأعمار. لمزيد من المعلومات