عاجل

تقرأ الآن:

2500 أفغاني من بين 5000 لاجئ عالقون في اليونان ومقدونيا


اليونان

2500 أفغاني من بين 5000 لاجئ عالقون في اليونان ومقدونيا

إغلاق الحدود المقدونية مع اليونان في وجه اللاجئين الأفغان يرفع عدد العالقين منهم على الأراضي اليونانية إلى ألفين وخمسمائة لاجئ، حسب تقديرات مساء الاثنين، من بينهم أطفال ورُضع ونساء ومسنون، ما زالوا ينتظرون جميعهم في مخيمات إيدوميني اليونانية الحدودية في ظروف صعبة إنسانيا.

مئات الأفغان رفعوا شعارات واحتجوا سلميا، حاملين عَلم بلادهم، على منعهم من العبور.

أحدهم أوضح قائلا:

“عندما نسألهم لماذا لا يدعوننا نعبر الحدود، يردون بأن المنع مؤقت. لكننا هنا منذ أربعة أيام.

يضيف آخر:

“لسنا بحاجة إلى الأكل، نريد فقط عبور الحدود”.

وضعٌ مشابه يعيشه اللاجئون الأفغان على الحدود بين مقدونيا وصربيا بسبب إغلاق الحدود الصربية في وجههم.

وتقول تقارير إعلامية إن سلوفينيا ستعزز مراقبة حدودها مع كرواتيا بإرسال جنود لمساعدة رجال الشرطة في التعاطي مع اللاجئين وفق ما يقتضيه التشريع الجديد الذي أقرَّه البرلمان الاثنين ويبيح إنزال الجيش إلى الحدود لكبح موجة اللاجئين.

كل هذه التعقيدات سببها اعتبار الأفغان منذ أيام مهاجرين يبحثون عن فُرص اقتصادية وليسوا لاجئين كالسوريين والعراقيين.

سيل الوافدين الجدد لم يتوقف في هذه الأثناء في اليونان رغم القيود والتعقيدات، وقد بلغ مجموع العالقين بها نحو خمسة آلاف شخص.