عاجل

اللاجئون في اليونان.. معاناة مستمرة فرضتها أجندة سياسية داخلية أوروبية

في عراء مخيم ادوميني عند الحدود الشمالية لليونان مع مقدونيا يعاني نحو تسعة آلاف لاجىء معاناة مستمرة، يصطفون في طوابير طويلة للحصول على لقيمات وسط

تقرأ الآن:

اللاجئون في اليونان.. معاناة مستمرة فرضتها أجندة سياسية داخلية أوروبية

حجم النص Aa Aa

في عراء مخيم ادوميني عند الحدود الشمالية لليونان مع مقدونيا يعاني نحو تسعة آلاف لاجىء معاناة مستمرة، يصطفون في طوابير طويلة للحصول على لقيمات وسط خلافات الدول الاوروبية التي ستزيد سياساتها الانتقائية من معاناة الاطفال والنساء، وتصر النمسا على انها لا تريد ان تصبح محطة انتظار مزدحمة للآلاف الذين يعبرون شمالا.

يقول المستشار النمساوي فيرنر فايمان:

“عندما يأتي نصف مليون لاجىء الى النمسا لأنهم يؤمنون ان بوسعهم الاستمرار باتجاه المانيا، عندها ستصبح النمسا غرفة الانتظار لأعداد كبيرة في اتجاه واحد، لذلك ما قلناه في شباط الماضي والآن في شهر اذار، سياسة ادخال اللاجئين بشكل كبير وفوضوي وغير منظم يجب ان تتوقف”.

يستمر تدفق اللاجئين الى ميناء بيرايوس باليونان على الرغم من علمهم ان رحلتهم قد تنتهي عند الاسلاك الشائكة لسياسة مقدونيا الصارمة، ما دفع اليونان الى الطلب من المفوضية الاوروبية تحمل مسؤولياتها بوصف الأزمة اكبر من أثينا.

يقول رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس:

“علينا التعاطي مع مشكلة تتجاوز قدرة البلاد، مشكلة تتخطى قوة الحكومة ونقاط الضعف الفطرية للاتحاد بأكمله، ويبدو ان الاتحاد الاوروبي لا يستطيع التداول وبحث القضايا الحاسمة من اجل ايجاد حلول ناجعة وتوزيع اللاجئين بحصص عادلة”.

على متن قوارب صغيرة وصلت أعداد جديدة من اللاجئين من جزيرة ليزبوس اليونانية، يأملون ويحلمون بالوصول الى غرب وشمال اوروبا، وهم قد لا يعلمون ان كرواتيا وهي على خط سيرهم نحو الشمال تفكر بنشر قوات من الجيش لمساعدة الشرطة للسيطرة على تدفقهم.