عاجل

المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون تفوز في أربع ولايات من خمس في انتخابات “الثلاثاء الكبير” الثاني التمهيدية استعدادا للتنافس على البيت الأبيض في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
كلينتون فازت في كل من فلوريدا وإلِّينْوا وأوهايو وكارولاينا الشمالية، ولديها حظوظ للفوز في ميزوري رغم تقارب حظوظها مع حظوظ منافسها بيرني ساندرز.

كلينتون قالت أمام أنصارها:

“يجب على رئيسنا المقبل أن يكون جاهزا لمواجهة ثلاث مهام كبيرة: أولا: إحداث تحولات إيجابية في حياة الناس. ثانيا: ضمان أمن الناس. وثالثا: إعادة توحيد الأمريكيين مجددا”.

أنصار كلينتون احتفلوا بفوزها في مقر حملتها الانتخابية. وقال أحد المناصرين لها مبتهجاً:

“أعتقد أن الجماهير بشكل عام تحبها. أظن أنها أصبحت قوية وقادرة على تحمُّل الكثير من الأشياء والمشاكل التي نتحدث عنها وننشغل بها”.

وتضيف امرأة من المعجَبين بها:

“ما زلت أتذكر أنني شاهدتُ هيلاري كلينتون بصفتها السيدة الاولى للبلاد وأنا في الرابعة عشرة من العمر. وأنا اليوم كبرت وأصوت لها،إنها المرأة الاولى التي تعلمت منها أنني لا أحتاج أن أكون زوجة رجل مَا لأقتحم عالم السياسة وأنني قادرة على خوض غمار السياسة”.

مراسل يورونيوز من الولايات المتحدة الأمريكية شتيفان غْرَوْبْ يعلق بالقول:

“لقد كانت هذه الليلة أكبر ليلة بالنسبة لهيلاري كلينتون خلال كل هذه الانتخابات التمهيدية. في خطاب الفوز الذي ألقتْهُ، أشارت إلى أن بيرني ساندرز لم يعد يُشكِّل تهديدا لها. وهي تستطيع الآن أن تُركِّز نظرها على الخصم الفائز في الجانب الجمهوري”.