عاجل

تقرأ الآن:

ترامب يحذر من "أعمال شغب" إذا لم يرشحه حزبه للتنافس على الرئاسة


الولايات المتحدة الأمريكية

ترامب يحذر من "أعمال شغب" إذا لم يرشحه حزبه للتنافس على الرئاسة

تصدر المرشح الجمهوري دونالد ترامب والمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون الانتخابات التمهيدية للرئاسيات الأميركية خلال ثاني “ثلاثاء كبير“، متقدمين بفارق كبير على منافسيهما من كلا الحزبين.

هذا “الثلاثاء الكبير” يشكل نقطة مهمة خلال السباق الطويل قبل الفوز بالترشح للمنافسة على الرئاسة، إذ يضم نحو 14 مليون ناخب من خمس ولايات، مايتيح للحزبين الجمهوري والديمقراطي أن يتنبآ بشكل شبه مؤكد من سيكون مرشحهما إلى الرئاسيات التي ستعقد في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل. لكن الشارع الأميركي منقسم حول هوية المرشح المفضل.

جيمس سورلس، ناخب من نيويورك : “دونالد ترامب تمكن من النقر على الوتر الحساس. إنه يحسن اللعب من أجل الوصول إلى الفوز. يقول مايجب قوله لجمهوره، للحصول على أصوات الناخبين”. لكن وليد الطوخي، من نيويورك أيضاً، يخالف هذا الرأي : “لن أصوت له حتى لو كان آخر مرشح على وجه الأرض. هيلاري للأبد.. إنها الأفضل”. ويقول ستيف برين : “هيلاري الأفضل في الحزب الديمقراطي. أعتقد أن الجمهوريين قد مزقوا أنفسهم، لسوء حظهم. لأنني لست مقتنعاً بإمكانية فوز ترامب، فالكثير من الناخبين سيعودون إلى رشدهم.”

في خضم الجدل الواسع الذي يخلقه ترامب، توقع هذا المليادرير الشعبوي حدوث “أعمال شغب” إذا قرر حزبه الجمهوري، ألا يختاره لمواجهة المرشح الديمقراطي في السباق إلى البيت الأبيض. إذ قال ترامب “أعتقد أنكم ستواجهون أعمال شغب. أعتقد أنكم ستواجهون أعمال شغب، لأنني أمثل أعداداً هائلة (…) ملايين الأشخاص“، معتبراً أن من الضروري ترشيحه إذا لم ينقصه سوى عشرات المندوبين لتأمين الأكثرية.

الانتخابات التمهيدية وصلت منتصف الطريق تقريباً. إلى الآن يملك ترامب 640 مندوباً في مقابل 405 لمنافسه المحافظ تيد كروز، ويحظى جون كاسيك بـ138 مندوباً. للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري، من الواجب التمتع بـ 1237 مندوباً.

بلجيكا

بلجيكا: تواصل التحقيق المرتبط باعتداءات باريس وإبقاء حالة التأهب في المستوى الثالث