عاجل

تقرأ الآن:

غونزاليس: هذا العام نهاية "الاوسكار للبيض فقط" وخطوة بالاتجاه الصحيح


Insight

غونزاليس: هذا العام نهاية "الاوسكار للبيض فقط" وخطوة بالاتجاه الصحيح

بعد حفل توزيع جوائز الاكاديمية الاميركية لفنون وعلوم السينما – اوسكار – في نسختها الـ89، ليز بيدرسون الزميلة في “يورونيوز” حاورت مارسي غونزاليس الصحفية في قناة آبي سي سي مباشرة من مسرح دولبي في لوس انجلوس، وعبر الاقمار الصناعية.

“يورونيوز”: اهلاً بك مارسي، شكراً لانضمامك الينا من مسرح دولبي في لوس انجلوس. فوز كبير لـ“مونلايت“، هل هذه النسخة تعني نهاية “الاوسكار للبيض فقط” او “Oscars So White” ؟

مارسي: “الناس يقولون إن هذه النسخة من الاوسكار تبدو نهاية “الاوسكار للبيض فقط”. الترشيحات عن فئة افضل ممثل، قبل سنتين كانت جميعها للبيض. بينما هذا العام رشح سبع ممثلين لكل منهم انتماء عرقي مختلف. لذلك قيل إن هذا العام جاء خطوة نحو الاتجاه الصحيح. لكن اليوم مع “مون لايت” الفائز بافضل صورة، ومع فيولا ديفيس الفائزة بافضل دور مساند وماهيرشالا علي الفائز بافضل دور مساند، فإن الهاشتاغ “Oscars So White” وما اثير عنه قد اعطى استراحة. لكن الاكاديمية ما تزال تعمل على زيادة تنوعها، بما في ذلك زيادة التنوع العرقي والنساء، بحيث سيكون لديها تصويت مع المزيد من الافلام المتنوعة في المستقبل”.

“يورونيوز”: مارسي، كنت هناك، هل يمكنك ان تخبرينا عن النهاية المأسوية للاحتفال مع الاعلان عن افضل فيلم. فماذا حدث ؟

“مارسي”: اجل، كان هناك خطأ كبير. وقد اثيرت ضجة كبيرة حوله. “لا لا لاند” حاز على اربعة عشر ترشيحاً هذا العام، فكان اكثر الافلام ترشيحاً لجوائز الاوسكار، وقد اعلن انه الفائز عن جائزة افضل فيلم، فهبت اسرة الفيلم بكاملها الى المنصة لتبدأ خطاباتها، عندها تبين وجود خطأ. واظهروا الى العلن البطاقة الصحيحة مع اسم الفائز وهو “مون لايت“، وعلا الضجيج والتململ بين الحضور فلم يكن يتوقع احد ان يحدث مثل هذا الخلط. فغادر فريق “لا لا لاند” المنصة ليحل محله فريق “مون لايت“، واعتقد انهم ما يزالون يتساءلون كيف حدث مثل هذا الخطأ”.

“يورونيوز”: داميان شازيل الحائز على جائزة افضل مخرج عن “لا لا لاند”. هل اختارته الاكاديمية لتكريم هوليوود؟

مارسي: “بالتأكيد، لقد رشح لاربع عشرة جائزة وقد فاز بست منها، فكانت ليلة كبيرة لداميان شازيل. إنه اليوم اصغر مخرج (32 عاماً) يفوز بهذه الجائزة. فكانت ليلة عظيمة بالنسبة له ولـ“لا لا لاند” كما كان متوقعاً، لكن الفريق لم يحصل على الجائزة الكبرى”.

“يورونيوز”: اخيراً، جائزة افضل فيلم اجنبي كانت من نصيب الفيلم الايراني “The Salesman“، مخرجه اشغار فرهادي قاطع الحفل لان الرئيس دونالد ترامب منع دخول المسلمين. وهذا ايضاً امر لم يسبق حدوثه.

مارسي: “صحيح، وقد قُرِئَت رسالة باسم فرهادي تندد بسياسة الهجرة التي يتبعها ترامب، وكانت هناك لحظات فيها الكثير من المواقف السياسية كما هو متوقع، وكان هناك تعليق آخر من قبل المقدم عبر فيه عن رفضه لبناء اي جدار وهذا انتقاد آخر لسياسات الرئيس ترامب. غير ذلك لم يظهر اي تعليق سياسي كما توقع البعض، سوى من المضيف جيمي كيميل الذي علق بطرائف على الرئيس ترامب كما انه غرد حول الرئيس خلال الحفل”.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

Insight

ديفيد غريفيث ليورونيوز:"أوروبا في الطليعة بشأن تقويض سياسات اللجوء وقوانينها"