عاجل

تقرأ الآن:

الأوروبين يضعون وحدة المصير المشترك نصب أعينهم


إيطاليا

الأوروبين يضعون وحدة المصير المشترك نصب أعينهم

مناعة الاتحاد ووحدة المصير المشترك، هو ما ستحاول دول الاتحاد الأوروبي التأكيد عليه، في الذكرى الستين لتوقيع معاهدة روما، المؤسسة للاتحاد الأوروبي في مواجهة خروج البريكسيت، ومواجهة التيارات الشعبوية

وتقول رئيسة حزب الخضر في أوروبا مونيكا فراسوني إن الأمل في التمسك بالاتحاد الأوروبي أمر ممكن، رغم أنه ليس سهلا: لا ينبغي الاعتقاد أبدا أنه قبل ستين سنة كان الناس يحبون أوروبا، لم يكن ذلك صحيحا، ولكن شيئا فشيئا، أصبح الاتحاد الأوروبي شيئا واضح المعالم، وعندما يتعثر، فإننا لا نتوقع من الناس أن يتشبثوا به دون دافع، إذن أعتقد أنه مثلما كان عليه الحال قبل ستين سنة عندما تعين أن نقوم بعملية إغراء، فإنه علينا اليوم أن نقوم بها أيضا، والأكيد ليس على الأساس الذي اعتمدناه قبل ستين سنة، وإنما على أساس ما هو ملموس وواضح، مثل التنمية الاقتصادية المستدامة، والتي يمكن أن تكون حقيقة عنصر أمل

ولكن بعيدا عن الآمال الكبيرة، فإن معاهدة روما لم تغب عنها الانقسامات بين الأوروبيين، فاليونان تتحفظ على الفصل الجتماعي، وبولندا لا توافق على فكرة مضي أوروبا بخطى متفاوتة السرعة، وكل دولة تسابق غيرها هذه الأيام من أجل تعديل الوثيقة، بما يتماشى ومصالحها