عاجل

عاجل

نبذة عن حياة ولي العهد السعودي المعزول محمد بن نايف

تقرأ الآن:

نبذة عن حياة ولي العهد السعودي المعزول محمد بن نايف

حجم النص Aa Aa

من هو محمد بن نايف بن عبد العزيز الذي تم إعفاؤه اليوم فجأة ودون سابق إنذار من ولاية عرش السعودية ؟
ولد محمد بن نايف عبد العزيز في 30 أغسطس آب عام 1959 في مدينة جدّة بالسعودية. بدأ مشواره الدراسي في وطنه الأم قبل الالتحاق بالولايات المتحدة في عام 1981 لدراسة العلوم السياسية في كلية لويس آند كلارك دون التمكن من الحصول على درجة علمية حسب ما أفادت به هذه الهيئة التعليمية.

وفي منتصف الثمانينيات تلقى الأمير محمد بن نايف تدريبا لدى مكتب التحقيقات الفدرالي (1985-188) في الولايات المتحدة ومنه انتقل الى سكوتلاند يارد في بريطانيا لقضاء سنتين هناك (1992-1994).

هذه السنوات التي قضاها الأمير السعودي في ردهات الاف بي آي وسكوتلاند يارد أكسبته خبرة أهّلته لأن يشغل في عام 1999 منصب مساعد وزير الداخلية. ووزير الداخلية ذاك كان والده الأمير نايف بن عبد العزيز الذي تولى المنصب منذ عام 1975.

عام 2001 تولى مهمة إدارة أزمة اختطاف الطائرة الروسية في مطار الأمير محمد بن العزيز بالمدينة المنورة حيث أشرف على عملية اقتحام الطائرة وإنقاذ الركاب..

برز اسم بن نايف ابتداء من عام 2003 حيث كان مسؤولا عن خطة مكافحة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية ما أكسبه حظوة لدى دوائر صنع القرار في الغرب ابتداء من واشنطن التي كان تعتبره َرجُلَها في المملكة ويقول محلّلون إن الولايات المتحدة كانت تراهن عليه باعتباره الوريث المحتمل للعرش السعودي حتى قبل تعيينه وليا للعهد بعد وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز ووصول الملك سلمان إلى العرش في أبريل نيسان 2015.

بعد تدرّجٍ في أعلى مناصب الدولة، وصل الأمير الى منصب ولي عهد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إضافة الى توليه حقيبة الداخلية عام 2012 ليصبح بعد ذلك أصغر أمير سعودي يتولىّ منصبا بأهمية وزارة الداخلية.
وقد قّلّد محمد بن نايف وسام الشرف وهو أعلى وسام في فرنسا في عام 2016 لما وصفه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند حينها “بجهوده في المنطقة والعالم في محاربة الإرهاب والتطرف”

وكان الأمير السعودي الى وقت قريب، يُعتبر أحد أفراد العائلة المالكة الأكثر تأثيرا بالنظر الى المنصب الذي كان يشغله كوزير للداخلية بالإضافة الى علاقاته الدولية التي نسجها من خلال توليه أخطر الملفات الأمنية في منطقة تعج بالاضطرابات والجماعات التي تناصب الغرب العداء، خصوصا بعد غزو العراق وما تلاه بهد ذلك من حروب ومآسٍ.

نجا الأمير محمد بن نايف من 4 محاولات اغتيال بين عامي 2004 و2015 أهمها كانت المحاولة التي استهدفته أثناء وجوده في قصره في أغسطس آب عام 2009 على يد انتحاري يشتبه في انتمائه لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وقد أصيب بجراح في ذلك الانفجار.