عاجل

تقرير أمريكي ينتقد حريات الأديان والبعض يجيب "إهتمي بشؤونك الداخلية أولا"

تقرأ الآن:

تقرير أمريكي ينتقد حريات الأديان والبعض يجيب "إهتمي بشؤونك الداخلية أولا"

حجم النص Aa Aa

بعد نشر وزارة الخارجية الأمريكية تقريرا تنتقد فيه إيران والبحرين والصين وباكستان والسعودية والسودان وتركيا حول مسألة الحريات الدينية، جاءت ردود الدول التي وردت في التقرير سريعة

نظرة على التقرير الأمريكي

نشرت الولايات المتحدة الثلاثاء تقريرا حول الحرية الدينية تطرق الى جرائم “الابادة” التي ارتكبها تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية، فضلا عن التمييز الديني في انحاء العالم و“الخطاب المعادي للمسلمين” في بعض الدول الاوروبية.

وهذا التقرير هو الاول الذي يُنشر في عهد دونالد ترامب الذي تعرّض لانتقادات بسبب مواقفه المعادية للإسلام خلال حملته الانتخابية.

وككل عام، رسم التقرير المخصص للعام 2016، صورة قاتمة عن وضع حرية المعتقد والعبادة في نحو 200 بلد.

وقال وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون خلال تقديمه التقرير في واشنطن إنّ “نحو ثمانين في المئة من سكان العالم يواجهون قيودا او اعمالا عدائية تقيّد حريتهم الدينية“، لافتا الى ان “الاضطهاد الديني والتعصب لا يزالان منتشرين الى حد كبير”.

وعلى غرار العام الماضي، اختارت وزارة الخارجية الأميركية أن تُركّز في تقريرها على “الفظائع” التي يرتكبها جهاديو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

وقال تيلرسون في مقدمة التقرير ان “تنظيم الدولة الاسلامية استهدف ولا يزال، العديد من المجموعات الدينية والاتنيات، من خلال الاغتصاب والخطف والعبودية، وحتى القتل”.

واستند تيلرسون في حديثه الى “ثلاثة عناصر” قال انها تحدد جرائم الابادة، مشيرا الى “ارتكابات محددة مع وجود نية لتدمير شعب بالكامل او بشكل جزئي”.

وشدّد تيلرسون على أنّ “حماية هذه المجموعات وسواها من الأفراد المستهدفين بهذا التطرف العنيف، تبقى أولوية إدارة ترامب في مجال حقوق الإنسان”.

الرد الإيراني

واتهم وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون في التقرير إيران بأنها استخدمت قوانين غامضة تتعلق بالرِدة حول مسألة إعدامها لنحو 20 من الأقليات الدينية خلال العام الماضي.

وفيما يخص الشأن الإيراني أضافت الخارجية الأمريكية أن الحكومة الإيرانية “تواصل مضايقة واعتقال البهائيين والمسيحيين والمسلمين السنة وغيرهم من الأقليات الدينية وفرضت أنظمة على الممارسات الدينية المسيحية لفرض حظر على التبشير”.

وأضافت أن الحكومة الإيرانية تستخدم لغة معادية للسامية وتروج لإنكار المحرقة اليهودية.

رفضت إيران التقرير ووصفته بال“نفاق“، مشيرة إلى أن بلد المصدر أي الولايات المتحدة هي بالأصل بلد ينتشر يفه كراهية الإسلام.

المتحدث باسم وزارة الخارجية برهام قاسمي الإيراني رد على التقرير على موقع الوزارة بقوله إن “إيران تعتبر التقرير غير واقعي ولا أساس له وأضاف أن التقرير يعتبر منحاز وتم اعداده بنية تحقيق بعض المكاسب السياسية”.

وألقى برهام قاسمي الضوء على إدارة الولايات المتحدة غير العادلة تجاه المسلمين الذين يعيشون على أراضيها، كما أكد على مسألة التمييز الديني والعنصري والإسلاموفوبيا وكراهية الأجانب المنتشرة والتي تعتبر ظاهرة متكررة بين الساسة الأميركيين.”

كما أشار إلى أن المسلمين المقيمين في الولايات المتحدة يواجهون أعمال عنف يومية من قبل أجهزة الدولة مثل الشرطة وقوات الأمن.

إقرأ المزيد:

حسن روحاني يحذر أميركا من أي انتهاك للاتفاق النووي

رد الصين
أما الصين من جانبها فقد رفضت اتهامها بالتعرض للحريات الدينية، إذ اتهمها التقرير باضطهاد المسيحيين وحركة فالون غونغ وبوذيين من التيبت.

وقالت هوا شونينيغ المتحدثة باسم الخارجية الصينية إن “التقرير المزعوم لا يأخذ الوقائع في الاعتبار، وإن الصين ترفضه بشدة وقد اعترضت رسميا لدى الولايات المتحدة”.

وأضافت المتحدثة “الجميع يلاحظون أن الولايات المتحدة نفسها ليست بلدا مثاليا، ندعوهم إلى وقف استخدام الديانة للتدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى”. ويخشى الحزب الشيوعي الحاكم في الصين بروز أي حركة منظمة تخرج عن سيطرته، وهذا الأمر يشمل الأديان التي تخضع لرقابة مشددة.

إقرأ المزيد:

رجل يفتح النار داخل القنصلية الصينية في لوس انجليس قبل أن يقتل نفسه

البحرين ترد بقسوة على التقرير وتدعو الولايات المتحدة إلى التواصل

أكدت وزارة خارجية البحرين أن تصريحات وزير الخارجية الأمريكية، ريكس تيلرسون، حول المملكة، غير مناسبة، وتكشف عن سوء فهم عميق للحقائق، ومبنية على أسس ومعلومات غير صحيحة.

وشددت الوزارة، في بيان، الثلاثاء 15 أغسطس/آب، على أن تاريخ البحرين متسم بالتعايش والانسجام الديني، وأن جميع البحرينيين بمذاهبهم المختلفة، خدموا وما زلوا يخدمون بلادهم، ويقدمون المصلحة الوطنية على أي أمور أخرى، حسبما نقلته وكالة الأنباء البحرينية.

وأوضحت بأنه لا يتم اعتقال أو حبس فرد سواء مواطن أو غيره، إلا بعد التحقق من الاشتباه في أنشطة إجرامية، وفقا لقوانين المملكة، بغض النظر عن عرق أو طائفة أو جنسية أو جنس، مؤكدة على أن الحكومة تقدم كافة الخدمات الاجتماعية، وفرص العمل للجميع دون أي تمييز.

وأعربت الخارجية البحرينية عن أملها في أن تقوم وزارة الخارجية الأمريكية بالتواصل المباشر والرسمي حيال هذه المواضيع، وأن يتم تقصي الحقائق بدقة، وأن تقوم بتحليل الوقائع بطريقة متقدمة قبل أن يتم التصريح أو التعليق بما يتعلق بحكومة مملكة البحرين ومجتمعها.

إقرأ المزيد:

البحرين تبدأ التحقيق في قضية حمد بن جاسم

تركيا

قال التقرير إن حكومة تركيا “اعتقلت وأوقفت أكثر من 75 ألف موظف حكومي من بينهم أفراد برئاسة الشؤون الدينية وأجانب لاتهامهم بالارتباط بـ“حركة غولن” والتي تعدها الحكومة مسؤولة عن محاولة الانقلاب”.

وأضاف “واصلت الحكومة تقييد حقوق الأقليات غير المسلمة وخاصة تلك التي لا تعترف بها”.

وأوضح التقرير أن الحكومة “استمرت في اعتبار العلويين جماعة بدعة ولا تعترف بدور العبادة العلوية”. ولم يرد بعد على هذه التصريحات.

إقرأ المزيد:

تركيا تطالب ألمانيا بالتحقق من وجود إمام مخطط الانقلاب على أراضيها

السودان

أشار التقرير إلى أن السلطات السودانية، وفق تقارير حقوقية، “احتجزت مسلمين، من بينهم إمام، وروعت واعتقلت رجل دين مسيحي ومسيحيين على خلفيات دينية”.

وأضاف أنه “حسب نشطاء حقوقيين فإن شرطة النظام العام ومحاكم اتهمت نساء وأدانتهم بارتداء أزياء غير محتشمة”.

وتابع: “قالت مصادر موثوقة إن النساء يتعرضن لغرامات والجلد يوميا في الخرطوم لارتدائهن سراويل وأزياء أخرى تعد غير محتشمة من قبل شرطة النظام العام”.

إقرأ المزيد:

السودان يتلقى دعوة للمشاركة لأول مرة في مناورات النجم الساطع بين مصر وأمريكا

السعودية وباكستان

انتقد التقرير الحكومة السعودية بسبب سجن أفراد “بتهم الردة والازدراء وانتهاك القيم الإسلامية وإهانة الإسلام والسحر الأسود والشعوذة”.

وأضاف أن السلطات ألقت القبض على “رجال دين ونشطاء شيعة طالبوا بمعاملة عادلة للمسلمين الشيعة، وأعدم أحد رجال الدين الشيعة بعدما أدين بعدة تهم منها الإرهاب والفتنة”.

ورغم أنها حليفة رئيسية للولايات المتحدة، قال التقرير ان الحكومة السعودية “لا تعترف بحق غير المسلمين بممارسة دينهم علنا”. واشار من جهة ثانية الى ان هناك في باكستان “أكثر من عشرين شخصا في أروقة الموت او سجنوا مدى الحياة.

إقرأ المزيد:

السعودية تنفي خبر طلب الرياض الوساطة من إيران