عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي "سيدرس مزيدا من الردود" ضد كوريا الشمالية

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي "سيدرس مزيدا من الردود" ضد كوريا الشمالية

حجم النص Aa Aa

في بيان تبنته الدول الأعضاء الـ28، هدد الاتحاد الأوروبي بـ“ردود إضافية” على كوريا الشمالية.

وجاء في النتائج التي وافق عليها قادة ورؤساء حكومات الدول الأعضاء خلال قمة لهم في بروكسل، على أن الاتحاد “سيدرس مزيدا من الردود بالتشاور الوثيق مع شركائه، وسيواصل مساعيه لدى دول ثالثة لحضها على التطبيق الكامل للعقوبات الدولية” المفروضة على كوريا الشمالية.

ودعا القادة كوريا الشمالية إلى “التخلي عن برامجها النووية والبالستية بالكامل”. كما اعتبر القادة في النص الختامي للقمة أن:“التصرفات الأخيرة لكوريا الشمالية غير مقبولة وتمثل تهديدا كبيرا لشبه الجزيرة الكورية وأبعد منها”.

وشددوا على:“أن السلام الدائم ونزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية يجب التوصل إليهما بوسائل سلمية، من خلال حوار موثوق وهادف”.

كما أدرج جيش كوريا الشمالية على “اللائحة السوداء“، في إطار عقوبات جديدة تأمل الدول الأوروبية أن تساعد على إعادة نظام الرئيس كيم جونغ أون إلى طاولة المفاوضات.

وتصاعد التوتر في الأسابيع القليلة الماضية في أعقاب قيام بيونغ يانغ بتجربتها النووية الأخيرة، وسط حرب كلامية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي.

وحققت القدرات النووية والصاروخية لبيونغ يانغ المالية تقدما كبيرا خلال حكم كيم، الذي قال لمسؤولي الحزب هذا الشهر إن الأسلحة الذرية لبلاده بمثابة “سيف ثمين” لحمايتها من العدوان.

والجارة الجنوبية تعزز إمكانياتها النووية

من جهتها، قررت كوريا الجنوبية الجمعة استكمال بناء مفاعلين نوويين جديدين، بعد شهور من النقاش حول احتمال التخلي التدريجي عن الطاقة النووية.

وأوصت لجنة مستقلة، بعد استجوابها 471 شخصا، باستكمال بناء مفاعلي شين كوري 5 وشين كوري 6 في مدينة أولسان الجنوبية، فيما قال كيم جي – هيونغ، رئيس اللجنة، “نوصي ببناء المفاعلين”.

وفي حين تم تنفيذ 30% من العمل، تم تعليق الموقع في تموز / يوليو، إثر نقاش حول التخلي عن الطاقة النووية بسبب المخاطر الكامنة في هذا المصدر للطاقة.

ووعد رئيس كوريا الجنوبية الجديد، مون جاي-إن، في حزيران / يونيو بالتخلي عن خطط المفاعلات النووية الجديدة، وقام بحملة واعدة للتخلي التدريجي عن الطاقة النووية وتطوير الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وفي ضوء الاحتجاج على احتمال التخلي عن المشاريع التي بدأت بالفعل، قررت الحكومة أخيرا الاعتماد على لجنة مستقلة لمقابلة مجموعة واسعة من الناس.

وقد أنفق ما يقارب 1.6 تريليون وون (1.2 مليار يورو) على مشاريع شين كوري -5 وشين كوري -6، كما تم الانتهاء من أربعة مشاريع مفاعلات أخرى في كوريا الجنوبية التي لديها 24 مفاعلا قيد التشغيل، وتوفر إمدادات الطاقة النووية 30% من الطاقة المستهلكة في كوريا الجنوبية.