عاجل

عاجل

رئيس وزراء المجر: "هويتنا في خطر أمام الغزو الإسلامي"

تقرأ الآن:

رئيس وزراء المجر: "هويتنا في خطر أمام الغزو الإسلامي"

رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان يلقي خطابه السنوي في بودابست
© Copyright :
February 18, 2018 REUTERS
حجم النص Aa Aa

مع اقتراب الانتخابات العامة في المجر، حاول رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان ارضاء المقترعين من خلال تصريحات قال فيها إن بلاده تمثل آخر معاقل أوروبا في مواجهة ما وصفه بظاهرة "الأسلمة"

ويعتقد رئيس الوزراء أن الأسلاك الشائكة التي أقامتها بلاده على حدودها وإجراءات الأمن المشددة ضد المهاجرين نجحت في الحيلولة دون وقوع "غزو إسلامي" لبلاده التي اتهمتها الأمم المتحدة بخرق التزاماتها بموجب القوانين الدولية الأوروبية بسبب فرضها قيودا على اللاجئين المسلمين.

جريدة الغرديان قالت إن أوربان استخدم تعبيراته المجازية والبلاغية ليقول إن "الغيوم السوداء تتجمع فوق أوروبا" وإن بلده هي المعقل الوحيد الصامد أمام "أسلمة" أوروبا.

وعلى الرغم من أن أوربان يبدو في وضع جيد، حسب استطلاعات الرأي، ومن المرجح فوزه بولاية ثالثة تستمر 4 سنوات، إلا أنه لم يتردد عن مواصلة ادعاءاته بأنه نجح في انتهاج سياسات حازمة ضد مواجهة ظاهرة المهاجرين عكس سياسات الدول الأوروبية الأخرى مثل ألمانيا وبلجيكا وفرنسا، طبقا لما ورد في الجريدة.

اقرأ أكثر: محكمة العدل الأوروبية تحظر إخضاع طالبي اللجوء لاختبارات تحديد الميول الجنسية

مسلمو القارة العجوز يُقلقون رئيس الوزراء

وتشير الجريدة إلى ان أوربان استرسل في وصف ما قال إنها مظاهر فتح الاتحاد الاوروبي الباب على مصراعيه نحو انهيار قيم المجتمعات المسيحية بعد استقبال هذا العدد الهائل من المهاجرين مشيرا إلى أن استقبال ملايين المهاجرين الشباب يهدد بتحويل أوروبا إلى قارة تقطنها أغلبية مسلمة.

وأشار إلى أن "عدد المسلمين الذين يعيشون في أوروبا شهد زيادة كبيرة، وتشهد القارة يوما بعد يوم تغيرا بالقيم الثقافية، وتراجعا في عدد السكان أصحاب الثقافة المسيحية، وأسلمة للمدن الكبرى، وفي حال استمر الأمر على هذا المنوال ستصبح العديد من المدن الأوروبية الكبرى ذات أغلبية مسلمة".

وقال إنه "في حال استمر هذا الأمر فإن ثقافتنا وهويتنا التي نعرفها اليوم ستُفقد، وستتحقق أسوأ كوابيسنا، في الوقت الذي يسقط فيه الغرب فإن أوروبا لا تلاحظ حتى هذا الاحتلال"، وفق تعبيره.

سياسة المجر ضد المهاجرين

وتمارس المجر منذ 2017، ضغوطا متزايدة ضد اللاجئين وطالبي اللجوء، عبر بناء الحواجز على الحدود، وتقديم قوانين وسياسيات تزيد من معاناة الأشخاص الذين فروا من بلدانهم بسبب الحروب والنزاعات.

وتتوافق سياسات المجر مع رؤية حكومتها اليمينية، بقيادة رئيس الوزراء فيكتور أوربان، الذي تزعم جناحاً معادياً للهجرة في دول الاتحاد الأوروبي، خلال أزمة الهجرة عامي 2015 - 2016.

للمزيد: المجر: انزلاق إلى اليمين المتطرف وخلافات مع الاتحاد الأوروبي

توطين اللاجئين..مشكلة و لا حل لها

بودابست لن تلغي القوانين المثيرة للجدل