عاجل

عاجل

وفاة 10 أشخاص بداء الحصبة في الجزائر والسلطات ترفع حالة التأهب

تقرأ الآن:

وفاة 10 أشخاص بداء الحصبة في الجزائر والسلطات ترفع حالة التأهب

حجم النص Aa Aa

سجلت مصالح الصحة العمومية في الجزائر منذ نهاية الشهر الماضي وفاة 10 أشخاص معظمهم من الأطفال بعد إصابتهم بداء الحصبة "البوحمرون".

حالات الوفيات وقعت في مدينتي الوادي وورقلة في جنوب الجزائر ولم توضح مصالح وزارة الصحة أسباب تفشي هذا الداء من جديد.

وأحصت نفس المصلحة حوالي 1263 حالة إصابة بهذا الفيروس في المدينتين.

وذكرت الوزارة أنها باشرت "حملة تلقيح عاجلة" شملت 43 ألف طفل تتراوح أعمارهم ما بين 6 و14 سنة بولاية ورقلة، و39 ألفاً بولاية الوادي.

وأرجع مدير الوقاية بوزارة الصحة الجزائرية جمال فوراري، في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية أسباب تفشي المرض في الولايتين الجنوبيتين إلى عزوف السكان عن تلقيح أبنائهم خلال حملتي التلقيح اللتين باشرتهما الوزارة في شهري مارس/آذار 2017، ويناير/كانون الثاني 2018.

إقرأ المزيد:

إضرابات واحتجاجات المعلمين والأطباء في الجزائر والسلطة تلوّح بخطر الفوضى

اختفاء مراهقة ألمانية للحاق بحبيبها الجزائري بعد ترحيله من ألمانيا

وبسبب ارتفاع عدد المصابين وخوفا من انتشار والمرض في مدن أخرى رفعت مصالح الصحة مستوى التأهب في مختلف المستشفيات بهدف التصدي لاحتمال انتقال العدوى.

وأشارت الجهات الصحية في هذه الولايات، إلى ارتفاع عدد المصابين بالحصبة من 295 إصابة إلى 600 حالة في ظرف أسبوع واحد.

ما هو داء الحصبة؟

داء الحصبة او "البوحمرون" كما يسمى في الجزائر مرض فيروسي حاد ومعدي يصيب الأطفال، ويسبب لهم بعض المضاعفات قد تكون خطيرة في بعض الأحيان.

يعتبر مرض الحصبة من أكثر الأمراض انتشارا في سن الطفولة بصفه خاصة، ولكنه قد يصيب الكبار أيضاً.

في عام 1963 توصل فريق من علماء الفيروسات وعلى رأسهم الباحث الأمريكي جون فرانكلين اندروز من خلال طفرة كبرى إلى إنتاج لقاح مضاد للحصبة، ومع بداية التسعينيات أدى هذا اللقاح إلى نُدرة مرض الحصبة في بعض الدول.

من أعراض الحصبة ارتفاع في درجة الحرارة مصحوب برشح وسعال ورمد، يتبعه ذلك طفح على جميع أجزاء الجسم.

أول من عرف هذا المرض وميزه عن مرض الجدري الطبيب والفيلسوف أبو بكر الرازي في العام 900 ميلادي في بغداد. مدة الحضانة تتراوح بين سبعة أيام وأربعة وعشرين يوما.

يبدأ ظهور الطفح في اليوم الرابع من ارتفاع درجة الحرارة، وبعد أربعة أيام أخرى تبدأ حرارة الجسم بالنزول ويتبع ذلك تكوين قشرة.

مصدر عدوى الحصبة ومخزنها هو الإنسان وتنتقل بواسطة الرذاذ والاتصال المباشر وغير المباشر بالأشياء الملوثة..

يؤدي داء الحصبة إلى الموت في بعض الأحيان لدى الأطفال الصغار، وتشير الاحصائيات إلى أن ما بين 30 و40 مليون شخص يصاب بداء الحصبة سنويًا في مختلف أنحاء العالم، ونحو مليون شخص يموتون بسببه