عاجل

عاجل

الأمم المتحدة: نتوقع إجلاء مدنيين منهم حالات صحية خاصة من الغوطة الشرقية اليوم

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة: نتوقع إجلاء مدنيين منهم حالات صحية خاصة من الغوطة الشرقية اليوم

© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال منسق الأمم المتحدة المقيم في سوريا اليوم، الثلاثاء، إن الأمم المتحدة "تتوقع إجلاء مدنيين منهم حالات صحية خاصة من الغوطة الشرقية اليوم".

وكان الجيش الروسي قد قال أمس، الإثنين، إن مسلحي المعارضة قتلوا 5 أشخاص حاولوا عبور الممر الإنساني للخروج من الغوطة الشرقية التي تتعرض لحملة عسكرية شرسة من قبل الجيش السوري بدعم من الطيران الروسي، بحسب ما نقلته وسائل إعلام روسية.

وأتى الإعلان الروسي في سياق الاتهامات المتكررة التي تلقيها روسيا على فصائل المعارضة السورية المسلحة بارتكاب جرائم ضد المدنيين الذين يعيشون في مناطق سيطرتهم.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن الجيش الروسي قوله إن 76 شخصا بينهم 49 طفلا غادروا الغوطة الشرقية عبر الممر الإنساني الذي وضعه الجيش السوري برعاية روسيا لإتاحة الفرصة لخروج المدنيين من هذه المنطقة المحاصرة منذ 2012 ويقطنها نحو 350 ألف نسمة.

وتتعرض روسيا لانتقادات دولية بسبب الدور الذي تلعبه في دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد في الحملة العسكرية للسيطرة على الغوطة الشرقية والتي راح ضحيتها نحو ألف قتيل مدني وآلاف الجرحى خلال أقل من ثلاثة أسابيع.

وتمكن الجيش السوري مدعوما بالطيران السوري والروسي من انتزاع أكثر من نصف مساحة الغوطة الشرقية من أيدي فصائل المعارضة، وقسّم المنطقة إلى ثلاث نقاط تمهيديا لحصارها والهجوم عليها بريا.

ويعيش السكان في الغوطة في كارثة إنسانية بسبب القصف المتواصل الذي تتعرض له مناطقهم والذي أدى إلى نزوح داخلي وسط قلة الأماكن لإيواء النازحين ونقص حاد في الدواء والطعام بسبب الحصار.

روسيا: ضواحي دمشق مرتع للإرهاب

قال فاسيلي نيبنزيا سفير روسيا بالأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي الاثنين إن حكومة سوريا لها "كل الحق في السعي للقضاء على الخطر الذي يهدد مواطنيها" ووصف ضواحي دمشق بأنها "مرتع للإرهاب".

من جهتها حذرت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة من أنه إذا تقاعس مجلس الأمن عن اتخاذ إجراء بشأن سوريا فإن واشنطن "ما زالت مستعدة للتحرك إذا تعين ذلك"، مثلما فعلت العام الماضي.

وأشارت هيلي أمام مجلس الأمن "هذا ليس المسار الذي نفضله، لكنه مسار أوضحنا أننا سنمضي فيه، ونحن مستعدون للمضي فيه مرة أخرى".

كما طالبت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي بالدعوة إلى وقف إطلاق النار في دمشق ومنطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة حيث تقول القوات الموالية للرئيس بشار الأسد إنها تستهدف جماعات "إرهابية" تقصف العاصمة.

ووصفت الأمم المتحدة الغوطة الشرقية بأنها "جحيم على الأرض". ووزعت الولايات المتحدة مسودة قرار على أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر تطالب بوقف فوري للقتال لمدة 30 يوما كما تطلب من الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش "الإسراع بإعداد مقترحات لمراقبة تنفيذ وقف القتال وأي تحرك للمدنيين".

اقرأ أيضا:

القوات السورية تقصف الغوطة بالصواريخ و"الأخبار المفبركة"

تعرفوا على محمد نجم أصغر مصور في الغوطة الشرقية

الجيش السوري يكثف هجماته ويعزل دوما عن الغوطة الشرقية

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 1160 شخصا منذ 18 فبراير/شباط المنصرم بفعل هجوم الجيش السوري على الغوطة الشرقية بدعم جوي ومدفعي.

وقال المرصد ان الرئيس بشار الأسد يسعي إلى سحق آخر معقل كبير للمعارضة قرب العاصمة.

كما قال المرصد إنه أحصى نحو 511 ألف شخص منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من سبعة أعوام، مضيفا أنه تعرف على هوية أكثر من 350 ألفا ممن قتلوا، أما باقي الحالات فقد علم بمقتلهم لكنه لا يعرف أسماءهم. وأشار المرصد إلى أن نحو 85 في المئة من الضحايا مدنيون قتلتهم قوات الحكومة السورية وحلفاؤها.

وبدأ الصراع في سوريا بعد خروج احتجاجات حاشدة في 15 مارس/ آذار 2011.