عاجل

عاجل

استمرار خروج المدنيين من الغوطة وأنباء عن تسوية في عربين وزملكا وجوبر وعين ترما

تقرأ الآن:

استمرار خروج المدنيين من الغوطة وأنباء عن تسوية في عربين وزملكا وجوبر وعين ترما

حجم النص Aa Aa

ذكرت مصادر حكومية سورية أن 49 حافلة خرجت من مدينة حرستا خلال 24 ساعة الماضية، فيما قال التلفزيون الرسمي اليوم الجمعة إن الجيش النظامي توصل لاتفاق تسوية مع جماعات المعارضة المسلحة في بلدات عربين وزملكا وعين ترما وجوبر في الغوطة الشرقية

وقالت وكالة "سانا" الحكومية بعد ظهر اليوم: إن الحافلات التي خرجت منذ يوم أمس حتى الآن بداخلها 2756 شخصاً من بينهم 1066 رجلاً منهم مسلحاً.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد سكان الغوطة الشرقية يعيشون جحيما تحت القصف

وكان التلفزيون السوري الرسمي نقل عن مراسله في الغوطة اليوم قوله: إن مقاتلي المعارضة في بلدات زملكا وجوبر وعربين وعين ترما في الغوطة شرق دمشق وافقوا على الخروج باتجاه محافظة ادلب بشمال غرب سورية مع عائلاتهم.

وأشار مراسل التلفزيون السوري إلى إن الاتفاق يتضمن مغادرة نحو 7000 شخص من البلدات التي تقع داخل جيب محاصر في الغوطة وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وبث التلفزيون الرسمي اليوم لقطات لمن قال إنهم 3400 شخص يغادرون جيب دوما سيرا على الأقدام صباح اليوم حاملين أطفالهم وأمتعتهم، وقطع آلاف المدنيين الرحلة ذاتها خلال الأسبوع الأخير في طريقهم إلى مراكز استقبال بمناطق تحت سيطرة الحكومة.

اقرأ أيضاً:

روسيا تعرض على مقاتلي المعارضة الخروج الآمن من الغوطة الشرقية

واستخدمت الحكومة السورية وحلفاؤها الروس أساليب أثبتت نجاحها في مناطق أخرى من سوريا منذ انضمت موسكو للحرب في 2015. وتتمثل هذه الأساليب في فرض حصار على منطقة وقصفها ثم شن هجوم بري وأخيرا عرض فتح ممر آمن لمقاتلي المعارضة الذين يوافقون على الانسحاب مع أسرهم.

ولم يتبق في يد المعارضة من الغوطة الشرقية سوى مدينة دوما التي تسيطر عليها جماعة جيش الإسلام وجيب آخر يضم عين ترما وعربين وزملكا يخضع لسيطرة جماعة فيلق الرحمن.

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم أن القوات الحكومية السورية قد أغلقت مدينة الغوطة في عين ترما مستخدمة في ذلك المدافع الثقيلة والدبابات.

في غضون ذلك قالت جماعة فيلق الرحمن المسلحة في أحد الجيوب المحاصرة بالغوطة الشرقية في سوريا إنها ستحاول التفاوض لإنهاء هجوم للجيش السوري هناك بينما انسحب مقاتلون معارضون من جيب آخر قريب.

اقرأ أيضاً:

تعرّف على أبرز فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية

ويمثل إنهاء سيطرة المعارضة على الغوطة الشرقية قرب العاصمة دمشق ضربة قوية من الرئيس السوري بشار الأسد لمقاتلي المعارضة منذ إجبارهم على ترك حلب في كانون الأول/ديسمبر عام 2016.

وقال وائل علوان المتحدث باسم فيلق الرحمن إن المجموعة ستجتمع مع مفاوضين روس اليوم، ولم يحدد إن كانت المفاوضات ستؤدي إلى انسحاب المقاتلين، لكنه قال لتلفزيون الحدث "اليوم ستكون جلسة لإيجاد حل ومخرج يضمن عدم استمرار هذه المعاناة بأي ثمن"، حسب ما ذكرت "رويترز".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن وفد فيلق الرحمن غادر الجيب صباح يوم الجمعة فيما صمتت الأسلحة بعد استمرار الضربات الجوية وتقدم القوات المؤيدة للحكومة بعد الموعد المقرر للهدنة عند منتصف الليل.

ويعد هجوم الجيش السوري على الغوطة الشرقية، آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، واحدا من أعنف الهجمات خلال الحرب السورية. وتقول الأمم المتحدة إن نحو 1600 شخص قتلوا وأصيب آلاف منذ منتصف شباط/فبراير.