عاجل

عاجل

مصر تحذر اليونسكو من تكريم المصور المسجون "شوكان"

تقرأ الآن:

مصر تحذر اليونسكو من تكريم المصور المسجون "شوكان"

مصر تحذر اليونسكو من تكريم المصور المسجون "شوكان"
حجم النص Aa Aa

أعربت الخارجية المصرية، الأحد، عن "أسفها الشديد" لاعتزام منظمة اليونسكو منح المصور الصحافي المصري محمود أبو زيد المعروف بشوكان، جائزة دولية لحرية الصحافة، معتبرة أن المنظمة "تورطت" في تكريم "شخص متهم بارتكاب أعمال إرهابية وجرائم جنائية".

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد إن "الخارجية المصرية أحيطت علما باعتزام منظمة اليونسكو منح شوكان جائزة دولية لحرية الصحافة". وأضاف، في بيان نشر على الموقع الرسمي للوزارة إن شوكان متهم بارتكاب "جرائم القتل العمد والشروع في القتل والتعدي على رجال الشرطة والمواطنين وإحراق وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة".

ونفى المتحدث باسم الخارجية المصرية أن تكون التهم الموجهة للمصور الصحافي ذات "دافع سياسي". معتبرا أن قرار اليونسكو لترشيح شوكان جاء "بدافع من عدد من المنظمات غير الحكومية من بينها منظمات تحركها دولة قطر المعروفة بمساندتها لجماعة الإخوان الإرهابية".

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على المصور محمود أبو زيد الذي يلقب بشوكان في أغسطس آب 2013 خلال فض اعتصام لمؤيدي جماعة الإخوان المسلمين بمحيط مسجد رابعة العدوية في شمال شرق القاهرة. ولا يزال محبوسا إلى الآن.

للمزيد: الذكرى الرابعة لفض اعتصام رابعة العدوية وجماعة الإخوان تتمسك بالسلمية

وتمنح اليونسكو جائزة سنوية لحرية الصحافة قيمتها 25 ألف دولار لمن يسهم في الدفاع عن حرية الصحافة أو تعزيزها في أي مكان في العالم خاصة إذا انطوى عمله على مخاطرة.

وستعلن اليونسكو الفائز بالجائزة في الثالث من مايو أيار المقبل. ولم يتسن لرويترز معرفة أسماء المرشحين للجائزة هذا العام أو إن كان شوكان أحدهم.

مطالبات بالإفراج عن شوكان

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت العام الماضي السلطات المصرية بالإفراج الفوري عن محمود أبو زيد، البالغ من العمر 29 عاما، معربة عن تخوفها من تعرضه للتعذيب، ومن أن التهم الموجهة إليه "قد تعرضه لعقوبة الإعدام، في حال إدانته".

ودعت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان إلى "إسقاط التهم الموجهة إليه"، معتبرة أنه "سجينٌ للرأي اعتقل لمجرد ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير".

ويقبع محمود أبو زيد، في السجن منذ ما يزيد عن أربعة أعوامٍ، على ذمة محاكمة جماعية إلى جانب 738 شخص آخرين، من بينهم عدد من كبار قيادات جماعة "الإخوان المسلمين"، بحسب منظمة العفو.

للمزيد: هيومن رايتس: "ممارسة القمع في مصر بهدف إبقاء السيسي في السلطة مدة طويلة"

وأطلقت منظمة "مراسلون بلا حدود" الأسبوع الماضي حملة تضامنية لدعم المصور المصري. شارك فيها عشرات المصوريين الصحافيين عبر العالم من خلال جمع أكبر عدد من الصور على شبكات التواصل الاجتماعي عبر الوسم#MyPicForShawkan.

وعمد المصورون المشاركون إلى محاكاة حركة شهيرة لشوكان بكلتا يديه وكأنه يحمل كاميرا ويحاول الضغط على الزناد.