عاجل

عاجل

المؤبد بحق فرنسية أدينت بالانتماء لداعش في العراق

تقرأ الآن:

المؤبد بحق فرنسية أدينت بالانتماء لداعش في العراق

المؤبد بحق فرنسية أدينت بالانتماء لداعش في العراق
حجم النص Aa Aa

أصدرت محكمة عراقية الأحد، حكما بالسجن المؤبد على الفرنسية مِلينا بوغدير، البالغة من العمر 27، بعد إدانتها بتهمة الانتماء إلى تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية. وطالب الدفاع باستئناف الحكم الصادر بحقها.

وقال القاضي إن المحكمة حصلت على "أدلة كافية لإدانة ميلينا بوغدير بالسجن المؤبد" بموجب قانون مكافحة الإرهاب العراقي الذي قد تصل عقوبته حتى الإعدام.

ودافعت المتهمة عن نفسها خلال المحاكمة باللغة الفرنسية بالاستعانة بمترجم، وقالت إنها "بريئة" وأنها تعرضت للإكراه من قبل زوجها الذي هددها بإبعاد أطفالها عنها إذ لم ترافقه إلى سوريا والعراق.

وبوغدير أم لأربعة أطفال، أعيد ثلاثة من أبناءها إلى فرنسا، فيما بقي الأصغر سنا تحت رعايتها. والحكم عليها بالمؤبد في القانون العراقي يعادل 20 سنة سجن.

للمزيد عن محاكمة بوغدير: إعادة محاكمة فرنسية بتهمة الإرهاب في العراق

انتقادات للحكم

ولقي الحكم انتقادات من قبل "الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان"، الذي اعتبر أن المحاكمة كانت "سريعة" ولم تحترم حقوق المتهمة في الدفاع عن نفسها بأي حال من الأحوال.

وقال الرئيس الفخري للاتحاد، باتريك بودوان، للوكالة الفرنسية للأنباء :"العراق بالتأكيد دولة ذات سيادة يمكنها محاكمة المواطنين الأجانب الذين ارتكبوا جرائم على أراضيها، لكن بشرط أن يكون يحصلوا على محاكمة عادلة".

وطالت الانتقادات أيضا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، بعد تصريحات أصدرها الخميس معتبرا أن بوغدير "إرهابية من داعش حاربت ضد العراق" وأنه تجب محاكمتها في ذلك البلد. واعتبر المنتقدون أنه أصدر حكم مسبقا عليها.

واعتبر آخرون أن الحكومة الفرنسية تتملص من مسؤولياتها بمحاكمة راعياها على الأراضي الفرنسية.

للمزيد:

وملينا بوغدير ثاني فرنسية تحاكم في بغداد بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية، فقد أصدرت المحكمة في شهر نيسان/ أبريل الماضي حكما مماثلا بالسجن المؤبد بحق الفرنسية جميلة بوطوطعو، لإدانتها بالانتماء إلى التنظيم المتشدد.

يشار إلى أن السلطات العراقية ألقت القبض على بوغدير خلال معارك ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل صيفَ 2017، ويعتقد أن زوجها، الفرنسي كذلك، قد قتل. لكنها تؤكد أنها لاتعرف ما الذي حل به.

وحاكمت المحاكم العراقية منذ بداية العام الحالي، أكثر من 300 من المتطرفين الأجانب، وحكم عليهم إما بالإعدام أو السجن مدى الحياة، ومن بينهم نساء من تركيا وجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق.