عاجل

عاجل

الأمير وليام يزور الضفة الغربية ويلتقي الرئيس عباس

تقرأ الآن:

الأمير وليام يزور الضفة الغربية ويلتقي الرئيس عباس

الأمير وليام يزور الضفة الغربية ويلتقي الرئيس عباس
حجم النص Aa Aa

زار الأمير البريطاني ويليام مخيما للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة اليوم الأربعاء بعد أن عبر خلال اجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن آماله في أن يحل السلام في الشرق الأوسط.

وقال الأمير وليام لعباس في بداية الاجتماع "أنا سعيد للغاية لأن بلدينا يعملان معا عن كثب وكان بينهما قصص نجاح في التعليم والعمل الإغاثي في السابق، ولذا، فليستمر ذلك طويلا".

وأضاف الأمير وليام: "يحدوني ما يحدوكم من مشاعر الأمل في تحقيق سلام دائم بالمنطقة".

ومن جهته قال الرئيس عباس في كلمة علنية خلال الاجتماع مع وليام "الجانب الفلسطيني جاد في الوصول للسلام مع إسرائيل لتعيش الدولتين بأمن واستقرار على حدود الرابع من (يونيو) حزيران 1967".

وأضاف عباس "صاحب السمو الأمير وليام أرحب بكم في فلسطين زيارتكم الأولى، وأرجو ألا تكون الزيارة الأخيرة، ونتمنى أن تزورنا عندما يحصل الشعب الفلسطيني على استقلاله".

وأقيمت مراسم استقبال رسمية للأمير وليام، وهو الثاني في ترتيب ولاية العرش، في مبنى المقاطعة وهو مقر السلطة الفلسطينية بمدينة رام الله. وتضمنت المراسم استعراض حرس الشرف وعزف الموسيقى.

للمزيد على "يورونيوز:

ـ بعد زيارة الأمير وليام.. فلسطينيون وإسرائيليون يتذكرون الانتداب

وفي أول زيارة رسمية لفرد من العائلة المالكة البريطانية لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، تجول ويليام في منشأة طبية تابعة للأمم المتحدة في مخيم الجلزون قرب مدينة رام الله.

وعلى مدخل المركز الصحي كانت توجد لافتة مرسوم عليها بندقية كلاشنيكوف وعليها خط أحمر في إشارة إلى حظر حمل السلاح داخله. وزار الأمير المركز قبل أن ينتقل إلى المدرسة ويتحدث مع مجموعة من تلميذاتها.

وكان الأمير وليام، أكد للفلسطينيين إنهم لم يذهبوا طي النسيان وإن زيارته إلى الضفة الغربية كانت "مفعمة بالمشاعر".

وقال الأمير في كلمة أمام حشد بمكان مفتوح بالقنصلية العامة البريطانية في القدس: "رسالتي الليلة هي أنكم لم تذهبوا طي النسيان، إنها تجربة مفعمة بالمشاعر أن ألتقي بكم وبفلسطينيين آخرين في الضفة الغربية وأستمع إلى رواياتكم".

وأضاف "يحدوني الأمل في أن تزداد الصداقة والاحترام المتبادل بين الشعبين الفلسطيني والبريطاني قوة من خلال وجودي هنا وإدراكي للتحديات التي تواجونها.

اقرأ أيضاً:

ـ الأمير وليام يزور الأردن وإسرائيل وفلسطين

ـ زيارة الأمير وليام للأردن تضمنت منطقة أثرية زارتها كيت وهي طفلة

وكانت السياسة البريطانية تقضي بعدم قيام أي فرد من الأسرة الملكية بزيارة رسمية للمنطقة قبل حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.