عاجل

عاجل

ثلاث لغات تفرّق لاعبي منتخب بلجيكا، فكيف يتواصلون؟

تقرأ الآن:

ثلاث لغات تفرّق لاعبي منتخب بلجيكا، فكيف يتواصلون؟

ثلاث لغات تفرّق لاعبي منتخب بلجيكا، فكيف يتواصلون؟
@ Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

اهتمام خاص رافق أجواء مشاركة منتخب بلجيكا في مونديال روسيا 2018، تمثل في رصد إشكالية تواصل لاعبي الفريق مع بعضهم البعض، نظراً لاختلاف لغاتهم وعدم توافقهم على لغة مشتركة. حيث تسود في بلادهم بشكل رسمي 3 لغات رئيسية هي الفرنسية والهولندية والألمانية.

وينقسم البلجيك على ذلك بين متحدثي الهولندية (الفلمنكيّة) وأغلبهم يعيش شمال البلاد، ومتحدثي الفرنسية ويُعرفون بالولونيين وأغلبهم يعيش غرب البلاد، مع نسبة قليلة تتحدث الألمانية.

ويزيد من صعوبة التعايش اللغوي وجود أعداد كبيرة من المهاجرين أو اللاجئين ممن لا يتقنون أياً من هذه اللغات الثلاث.

انقسام اللغات هذا، يمكن رصده بين ألمع نجمين في الفريق، صانع الألعاب في مانشستر سيتي كيفين دي بروين الذي يتحدث الهولندية، ومهاجم تشيلسي إيدن هازارد الذي يتحدث الفرنسية.

ومع وجود هذا الاختلاف، تنقل بعض المصادر الإعلامية أن اللاعبين باتوا يفضلون التحدث بالإنجليزية في غرفة تغيير الملابس، لتفادي إظهار تفضيل لغة ما على لغة أخرى. كما يفعلون الأمر ذاته على أرض الملعب. خصوصاً مع وجود مدرب إسباني هو روبيرتو مارتينيز يصعب عليه التواصل معهم بلغاتهم الأساسية.

للمزيد على يورونيوز:

يفضّلون الفرنسية أحياناً

نجم الفريق وقائده المخضرم إيدين هازارد كان قد كشف عن حل توافقي لهذه الإشكالية في تصريحات سابقة، حين قال "عندما يكون المدرب موجوداً، نتكلم باللغة الإنجليزية، لأن جميع اللاعبين تقريباً يتقنون الإنجليزية، بغير ذلك، نتحدث بالفرنسية".

وتابع هازارد في تصريحاته، أن سبب اختيار اللاعبين للغة الفرنسية على حساب الهولندية لغة للتواصل "أن زملاءه الذين يتكلمون الهولندية يتقنون الفرنسية أيضاً ولكن الناطقين بالفرنسية، سيئون جداً بالهولندية".

وأضاف نجم نادي تشيلسي الإنجليزي أنه شخصياً لا يجيد التحدث باللغة الهولندية، مبرراً ذلك بأنه ترك بلجيكا للدوري الفرنسي، ثم للدوري الإنجليزي، ولم يتسن له تعلم اللغة الهولندية.