عاجل

عاجل

شاهد: صحفيات برازيليات يطلقن حملة ضد التحرش بعد تعرضهن لمضايقات خلال مونديال روسيا

تقرأ الآن:

شاهد: صحفيات برازيليات يطلقن حملة ضد التحرش بعد تعرضهن لمضايقات خلال مونديال روسيا

شاهد: صحفيات برازيليات يطلقن حملة ضد التحرش بعد تعرضهن لمضايقات خلال مونديال روسيا
حجم النص Aa Aa

بعد الجدل الذي أثير حول قضية تعرض الصحفيات الرياضيات لمضايقات وتحرشات خلال منافسات كأس العالم 2018 الجارية في روسيا، أطلقت البعض من الصحفيات البرازيليات ضحايا هذه المضايقات حملة DeixaElaTrabalhar# للضغط على الفاعلين وإيجاد حل نهائي لوضع حد للتحرش الجنسي والمضايقات التي تواجهها أثناء أداء وظائفهن.

حملة DeixaElaTrabalhar#، هي جزء من الجهود التي تبذلها النساء في جميع أنحاء العالم للتنديد بجرائم التحرش الجنسي والاعتداءات اللفظية والجسدية التي يتعرضن إليها في حياتهن اليومية، ومن أشهرها حركة MeToo#.

وكما تحدثت نساء من هوليوود وكذلك الأوساط الأكاديمية، خرجت الصحفيات الرياضيات عن صمتهن وسلطن الضوء على الصعوبات التي تواجهن خلال أداء عملهن في الأماكن التي كانت تقليديا حكرا على الرجال كالملاعب مثلا.

وأكدت الصحفيات المشاركات في هذه الحملة أنهن طوال سنوات، تم لمسهن وتقبيلهن وحتى إهانتهن أثناء تغطية الألعاب والمؤتمرات الصحفية. ولم يتوقف الأمر عند هذا الأحد بل تعرضن للتشكيك في قراتهن وعملهن على تغطية الأحداث الرياضية بفعالية عند عودتهم إلى مكاتبهن.

الحملة انطلقت بمبادرة من بعض الصحفيات من خلال مجموعة على واتس أب لتبادل القصص وتوسعت هذه المجموعة ونما معها الشعور بأن الصحفيات الرياضيات بحاجة إلى القيام بشيء علني حول هذا الموضوع.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

مراسلون تعرضوا للتحرش الجنسي في مونديال روسيا!

اعتذار رجل تحرّش بمراسلة رياضية على الهواء مباشرة في مونديال روسيا

إحالة لبنانية لمحاكمة عاجلة في مصر بعد شكواها من التحرش الجنسي بشوارع القاهرة

وفي مارس/ أذار المنصرم نشر العديد من الصحفيين مقطع فيديو عبر الإنترنت بعلامة DeixaElaTrabalhar# بالبرتغالية والتي تعنى أتركوهن يعملن. كما قررت مجموعة من النساء الصحفيات في البرازيل العمل مع الشرطة والمدعين العامين لضمان تطبيق القوانين ضد التشهير والإهانة في الملاعب البرازيلية.

وقد روى بعض الصحفيين عن سماع المناصرين وهم يصرخون مراراً وتكراراً بكلمات بذئية مثل "عاهرة"، دون تصرف السلطات.

يبدأ الفيديو بمونتاج عناوين الصحف حول تعرض الصحفيات للإزعاج أو التهديد وبعض اللقطات من الإهانات التي نشرت على وسائل الإعلام الاجتماعية حولهن. فخلال نهائيات كأس العالم في روسيا تم تسجيل ما لا يقل عن أربعة حوادث مسجلة من المشجعين وهم يضايقون سواء بالتقبيل أو محاولة تقبيل الصحافيات.

وقد لاقى مقطع فيديو آخر للصحفية البرازيلية جوليا غيمارايز نشر على مواقع التواصل الأجتماعي اهتماما خاصا بسبب رد فعلها القوي على محاولة تقبيلها.