عاجل

عاجل

أورتيغا والمشهد السياسي في نيكاراغوا.. إلى أين؟

تقرأ الآن:

أورتيغا والمشهد السياسي في نيكاراغوا.. إلى أين؟

أورتيغا والمشهد السياسي في نيكاراغوا.. إلى أين؟
حجم النص Aa Aa

ما تحتاج معرفته حول الأزمة المستعرة في نيكاراغوا

تشهد نيكاراغوا، البلد الصغير في أمريكا الوسطى، أزمة اجتماعية وسياسية هي الأكثر حدّة منذ ثمانينات القرن الماضي، حيث بدأت التظاهرات ضد الرئيس دانييل أورتيغا وزوجته، في الثامن عشر من نيسان/أبريل، على خلفية فشل إصلاحات التأمين الاجتماعي قبل أن تتحول إلى مطالب برحيل الرئيس وتوجيه اتهامات إليه باستغلال النفوذ والفساد

كيف بدأت الاحتجاجات؟

في الثامن عشر من شهر نيسان/أبريل الماضي، خرج الناس إلى الشوارع ضد قرار إصلاح نظام الضمان الاجتماعي، الذي كان من شأنه أن يخفّض المعاشات التقاعدية، وعلى الرغم من سحب قرار الإصلاح، لم تتراجع حركة الاحتجاج بل تفاقمت مع قمع الشرطة للمحتجين المطالبين برحيل أورتيغا وزوجته روساريو موريو التي تشغل منصب نائب الرئيس.

للمزيد في "يورونيوز":

ـ موجة جديدة من الاحتجاجات في نيكاراغوا للمطالبة بتنحي أورتيغا

ما الذي يحدث؟

كانت هناك حملة قمع عنيفة من قبل الحكومة التي قتل فيها نحو 400 شخص وجُرح الآلاف، وفُقدَ 600 شخص آخرين، وفقاً لما ذكرته جمعية نيكاراغوا لحقوق الإنسان.

وقالت مديرة الأمريكتين في منظمة العفو الدولية إيريكا جيفارا روساس: "لا تزال الجماعات الموالية للحكومة والمدججة بالسلاح والمدعومة من الشرطة، تقوم بهجمات ضد السكان المدنيين".

من هو أورتيغا؟

أورتيغا (72 عاما) هو مقاتل سابق في صفوف الثورة "الساندينية" التي أطاحت بالدكتاتور سوموزا في 1979، تولى حكم البلاد بعد ذلك حتى 1990، ثم عاد إلى الحكم منذ 2007.

ويرى المراقبون والمتابعون للشأن النيكاراغوي أن نزعة الاستئثار بالسلطة التي تملكت أورتيغا هي التي فجّرت الأوضاع في البلاد ووضعتها على حافة أزمة داخلية حادّة، وفي هذا السياق قال وزير التعليم السابق في نيكاراغوا كارلوس تونرمان، لـ "يورونيوز": "أخيرا، انفجر شعب نيكاراغوا مثل بركان يراكم طاقته ويثور عندما لا نتوقع ذلك".

ماذا يقول أورتيغا؟

الرئيس أورتيغا، أخبر "يورونيوز" أنه لا يعتزم الاستقالة أو إجراء الانتخابات، وهو يعتبر أن المتظاهرين ضده هم جزء من محاولة الانقلاب التي تمولها الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً:

ـ أورتيجا: الانتخابات المبكرة ستؤدي إلى عدم الاستقرار في نيكاراجوا

وفي هذا الخضم تحثّ جماعة الضغط الاقتصادية الرئيسية وجماعات أخرى في نيكاراجوا أورتيجا على تقديم موعد الانتخابات القادمة في البلاد والتي من المقرر أن تجرى في عام 2021 للمساعدة على الخروج من أزمة تعصف بالبلاد وتدخلها في سراديب المجهول.