عاجل

عاجل

"إيكيا" تفتتح أول متجر لها في الهند

تقرأ الآن:

"إيكيا" تفتتح أول متجر لها في الهند

"إيكيا" تفتتح أول متجر لها في الهند
حجم النص Aa Aa

تسعى شركة "ايكيا" إلى إبقاء أسعارها في الهند أقل مما هي عليه في أي مكان آخر مع افتتاح أول متجر لها في البلاد، للتغلب على الضرائب المرتفعة بالنسبة للسلع المستوردة.

فبعد مرور أكثر من عشر سنوات على طرح فكرة توسع الشركة نحو الهند، سيحتفل بائع التجزئة السويدي أخيراً بمتجر مساحته 400 ألف قدم مربع (37،160 متراً مربعاً) في مدينة حيدر آباد الجنوبية، حيث سيبيع 1000 منتج بما في ذلك أدوات المائدة والألعاب بأقل من 200 روبية (2.91 دولار).

وتندفع "ايكيا" إلى آسيا وأميركا الجنوبية مع تباطؤ النمو في أوروبا والأسواق التقليدية الأخرى، وهي تراهن على الهند مع خلال الطبقة الوسطى فيها.

وقالت الشركة في وقت سابق إن رفع نسبة المواد ذات المصادر المحلية سيساعدها على التغلب على رسوم الاستيراد التي من شأنها أن تجعل الحفاظ على الأسعار منخفضة أمراً صعباً.

للمزيد في "يورونيوز":

ـ ايكيا: 7% نسبة ارتفاع مبيعاتها في 28 بلداً

ـ ايكيا متهمة بالتهرب الضريبي

وتنص القواعد الإدارية على ضرورة أن تحصل "ايكيا"على ما لا يقل عن 30 بالمائة من المواد محليًا خلال خمس سنوات من بدء التشغيل.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"ايكيا"، جسور برودن، في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء، إنه يسعى لأن تكون أسعار سلع إيكيا معقولة ويمكن الحصول عليها في الهند.

ولن تضطر "ايكيا" فقط إلى كسب الأذواق في الهند، ولكن أيضًا ستضطر إلى تغيير الثقافة، فالتوجه إلى متجر للسلع الداخلية التي يقوم المشتري نفسه بتركيبها، هو مفهوم جديد للتسوق في الهند، لهذا سيتم تسليم الأثاث المصنّع حسب الطلب للمستهلك مجمّعاً بالكامل، ولذلك اتخذت "ايكيا"خطوة غير عادية بإنشاء فريق عمل داخلي يضم 150 عضوًا للمساعدة في التجميع، وسيقوم متجر حيدر آباد بتوظيف 950 شخصًا بشكل مباشر، و1500 آخرين بشكل غير مباشر لخدمات متنوعة، حسب ما ذكرته إدارة "ايكيا" يوم الأربعاء.

وتخطط الشركة لافتتاح أكثر من 25 متجراً في جميع أنحاء الهند بحلول عام 2025، مع إمكانية أن يكون بعضها عبارة عن متاجر أصغر داخل المدن، وقد بدأت في بناء متجر في مومباي، من المتوقع أن يفتتح في الصيف المقبل.

وتنافس "ايكيا" في الهند شركات ناشئة تقدم خدمة التوصيل المجاني والأثاث الذي يتم تجميعه في الموقع دون أي تكلفة إضافية، علماً أن السوق بغالبيته يهيمن عليه تجار يبيعون الأثاث الجاهز الصنع أو المصنّع حسب الطلب.