المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نافالني يعتبر منحه جائزة ساخاروف "شرفا" ويشكر البرلمان الأوروبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نافالني يعتبر منحه جائزة ساخاروف "شرفا" ويشكر البرلمان الأوروبي
حقوق النشر  KIRILL KUDRYAVTSEV/AFP or licensors   -  

اعتبر المعارض الروسي المسجون والناشط ضد الفساد أليكسي نافالني الخميس منحه جائزة ساخاروف، أهم جوائز الاتحاد الأوروبي للدفاع عن حقوق الإنسان، بأنها بمثابة "شرف" له. وكتب على حسابه في تويتر الذي يديره فريقه "إنها ليست شرفا فحسب، بل مسؤولية كبيرة ايضا".

وقال المعارض البالغ من العمر 45 عاما "أنا مجرد شخص واحد من هؤلاء الكثيرين الذين يحاربون الفساد، لأن الفساد ليس فقط سببا للفقر وانهيار الدول، بل أيضا باعتباره تهديدا رئيسيا لحقوق الإنسان". وأضاف "إنني بغاية الامتنان للبرلمان الأوروبي على تقديره الكبير جدا لعملنا. سوف نواصل بذل قصارى جهدنا".

منح البرلمان الأوروبي الأربعاء جائزة ساخاروف 2021 للدفاع عن حرية الفكر للمعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني، مشيدا بنضاله "الدؤوب" من أجل الديمقراطية ومحاربة الفساد في بلاده.

وقالت نائبة رئيس الاتحاد الأوروبي هايدي هوتالا خلال اعلانها الجائزة إن "نافالني "أظهر شجاعة كبيرة في محاولاته استعادة حرية خيار الشعب الروسي".

والخميس أعلن الكرملين إنه لا يكن "أي احترام" لمنح جائزة ساخاروف للمعارض نافالني. وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف "نحن نحترم هذه المؤسسة (البرلمان الأوروبي) لكن لا أحد يستطيع إجبارنا على احترام قرار مماثل". وأضاف بيسكوف إن هذا القرار "يقلل بشكل كبير من معنى" كلمات مثل حرية الفكر.

ونجا المعارض الأكثر شهرة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين العام الماضي من اعتداء بغاز الأعصاب تم تحميل مسؤوليته للكرملين.

وبعد عودته إلى روسيا في كانون الثاني/يناير من المانيا حيث خضع للعلاج ألقي القبض عليه ودين بتهم احتيال قديمة، وهو الآن يقضي عقوبة بالسجن لمدة عامين ونصف في سجن خارج موسكو.

viber

في وقت سابق هذا العام، نشر نافالني مقالا في صحيفتي "الغارديان" البريطانية و"لوموند" الفرنسية حض فيها الحكومات الغربية على مواجهة الفساد الذي وصفه بأنه مشكلة عالمية.

المصادر الإضافية • أ ف ب