المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المخدرات تحصد الأرواح أكثر من وباء كورونا في الولايات المتحدة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
اثنان من مدمني المخدرات المشردين على الرصيف في أحد شوارع لوس أنجلوس، موطن أكبر تجمع للمشردين في الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة 1 سبتمبر 2017.
اثنان من مدمني المخدرات المشردين على الرصيف في أحد شوارع لوس أنجلوس، موطن أكبر تجمع للمشردين في الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة 1 سبتمبر 2017.   -   حقوق النشر  Jae C. Hong/Copyright 2017 The Associated Press. All rights reserved.

طلبت إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية من الكونغرس تخصيص 11 مليار دولار في ميزانية 2022 لتمويل برامج مكافحة المخدرات التي تقدم خدمات الوقاية والعلاج والتوعية.

ووصل وباء المخدرات في الولايات المتحدة إلى علامة فارقة أخرى عندما أعلنت الحكومة أن أكثر من 100 ألف شخص لقوا حتفهم بسبب الجرعات الزائدة بين أبريل 2020 وأبريل 2021، وفقا للبيانات المؤقتة الصادرة عن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تصل فيها الوفيات المرتبطة بالمخدرات إلى ستة أرقام في فترة لا تتعدى 12 شهرا فقط.

جهود باءت بالفشل

على الرغم من جهود الحكومات ومقدمي الرعاية الصحية والنشطاء وغيرهم، فإن المشكلة تزداد سوءًا. وتمثل الأرقام الجديدة زيادة بنسبة 28.5٪ عن نفس الفترة من العام السابق.

ويعزى السبب على نطاق واسع إلى الصعوبات المالية والاجتماعية والصحية العقلية والإسكان وغيرها من التبعات التي جلبتها جائحة كوفيد-19.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن في بيان حول نتائج هذه البيانات: "مع استمرارنا في اتخاذ خطوات مهمة لمكافحة فيروس كورونا، لا يمكننا التغاضي عن وباء المخدرات الذي يؤثر على الأسر والمجتمع في جميع أنحاء البلاد".

وفي مؤتمر صحفي يوم الأربعاء الماضي، أقر مسؤولون حكوميون بالحدة المتزايدة لأزمة المخدرات، الأمر الذي دفع بايدن إلى تركيز الجهود لتقديم استراتيجيات تساهم في الحد من الضرر، بما في ذلك زيادة توزيع ترياق الجرعات الزائدة للمستخدمين لإبقائهم على قيد الحياة. بالإضافة إلى برامج الوقاية والعلاج.

ظهور الفنتانيل

تُظهر البيانات الجديدة أن عدد الوفيات الناتجة عن الجرعات الزائدة من مادة الفنتانيل الأفيونية غير القانونية أكثر من الوفيات الناتجة عن الجرعات الزائدة من جميع الأدوية في عام 2016.

وأشارت رئيسة إدارة مكافحة المخدرات آن ميلغرام، إلى أن استهلاك مخدر الفنتانيل ارتفع بشكل ملحوظ في أمريكا حيث وصل إلى حوالي 6 آلاف كلغ في عام 2021.

وتجدر الإشارة إلى أن التأثيرات الجانبية للفنتانيل تفوق الهيروين أو المورفين بما يصل إلى 100 مرة، ويستخدم عادة لتسكين الآلام المزمنة.

وقد انتشر تعاطي هذا المخدر لأنه أرخص بكثير من حيث الإنتاج من المواد الأفيونية النباتية التقليدية، وغالبا ما يتم خلطه مع العقاقير التي يبيعها تجار المخدرات في الشوارع دون علم المشتري، ما يزيد من مخاطر تعرضه لجرعة زائدة مميتة.

وقد ارتفعت شعبية الفنتانيل بين الأمريكيين في ظل تفشي وباء كوفيدـ19 الذي أجبر الناس على العزلة وغياب العلاقات الاجتماعية.