المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: إقامة حواجز خرسانية لمنع تدفق المزيد من المتظاهرين المناهضين للقاح في نيوزيلندا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تقف الشرطة تحت المطر أثناء حراسة البرلمان في اليوم الخامس من المظاهرات ضد قيود Covid-19 في ويلينجتون في 12 فبراير 2022، مستوحاة من مظاهرة مماثلة في كندا.
تقف الشرطة تحت المطر أثناء حراسة البرلمان في اليوم الخامس من المظاهرات ضد قيود Covid-19 في ويلينجتون في 12 فبراير 2022، مستوحاة من مظاهرة مماثلة في كندا.   -   حقوق النشر  AFP

أقامت الشرطة النيوزيلندية حواجز خرسانية جديدة حول معسكر احتجاج ضد لقاحات كوفيد-19 خارح مبنى البرلمان في ولنغتون في الوقت الذي تجددت فيه الاشتباكات بين المحتجين وعناصر الأمن.

وتواجد حوالي 300 شرطي منذ الساعة الثالثة والنصف صباحا أثناء عملية وضع الحواجز على الطرق الرئيسية بهدف تجنب ارتفاع أعداد المتظاهرين في المنطقة.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، يوم الإثنين، إنه سيتم تخفيف القواعد التي تلزم بالتطعيم ضد كوفيد-19 وإجراءات التباعد الاجتماعي بعد انتهاء ذروة سلالة أوميكرون.

وأغلق آلاف المحتجين الشوارع القريبة من البرلمان في العاصمة ولنغتون منذ أسبوعين بشاحنات وسيارات ودراجات النارية مما زاد الضغط على الحكومة لإلغاء التطعيم الإلزامي.

ورفضت أرديرن تحديد موعد قاطع لكنها قالت إنه سيكون هناك تقليص لشروط التطعيم بعد أن يصل أوميكرون إلى الذروة والمتوقعة فيما بين منتصف وآخر مارس / آذار.

وقالت أرديرن في مؤتمر صحفي أسبوعي "نريد جميعا أن نعود إلى ما كانت عليه الحياة. وسنفعل، كما أعتقد، في وقت أقرب مما تعتقدون".

وقالت للمحتجين "لكن عندما يحدث ذلك سيكون لأن تخفيف القيود لن يعرض حياة الآلاف للخطر - وليس لأنكم طلبتم ذلك".

وبدأت المظاهرات كوقفة ضد فرض اللقاح لكنها امتدت بعد ذلك لتصبح حركة أوسع ضد أرديرن وحكومتها.

وتم يوم الاثنين اعتقال ثمانية أشخاص لسلوكهم غير المنضبط وعرقلة عمل رجال الشرطة.

وسجلت نيوزيلندا نحو 16 ألف إصابة بكوفيد-19 و53 حالة وفاة منذ بدء الجائحة، وهي نسبة منخفضة نسبيا وفقا للمعايير العالمية ولكن تفشي المرض بسبب ظهور أوميكرون دفع المتوسط الحالي للإصابات الجديدة خلال سبعة أيام إلى أكثر من 1600 حالة يوميا.

المصادر الإضافية • رويترز