المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لندن تلمّح إلى زيارة وشيكة لجونسون إلى الرياض لتخفيف تداعيات العقوبات على موسكو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون   -   حقوق النشر  Matt Dunham/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved   -  

دافعت بريطانيا الأحد عن مساعيها لممارسة ضغوط على السعودية لزيادة إنتاجها من النفط بعدما بدأ المستهلكون الغربيون يلمسون تداعيات العقوبات المفروضة على روسيا، وبعد تنفيذ المملكة أحكام إعدام بحقق عدد قياسي من السجناء.

ولم ينف وزير الإسكان والمجتمعات مايكل غوف تقارير نشرتها السبت صحيفة "ذا تايمز" أفادت بأن رئيس الوزراء بوريس جونسون سيجري زيارة للسعودية خلال أيام.

وأوردت الصحيفة أن جونسون سيمارس ضغوطا على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لحض الرياض على المساهمة في تخفيف وطأة تداعيات العقوبات المفروضة على روسيا عن الغربيين على خلفية غزوها أوكرانيا، بعدما أعلنت بريطانيا والولايات المتحدة حظر الواردات النفطية الروسية.

وقال غوف في تصريح لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية "علينا أن نعتمد على (استيراد) النفط من بلدان عدة لا نوافق على سجّلها في مجال حقوق الإنسان"، بعدما أعلنت السعودية تنفيذ أحكام إعدام بحق 81 سجينا في يوم واحد.

وقال غوف إن "السعودية شريك أمني للملكة المتحدة. أعتقد أن هناك مخاوف على صلة بحقوق الإنسان. نحن واضحون بهذا الشأن".

لكنّه أضاف "نحن ندرك أيضا أنه في توقيت يواجه فيه العالم وضعا هشا، من المهم اعتماد الدبلوماسية والوضوح على صعيد حقوق الإنسان".

لم يشأ متحدّث باسم رئاسة الحكومة البريطانية في اتصال مع فرانس برس إعطاء أي تفاصيل حول مواعيد سفر جونسون للأيام المقبلة. ومن المقرر أن يستضيف جونسون الثلاثاء قمة دفاعية لقادة دول أوروبا الشمالية.

وأدت تداعيات العقوبات المفروضة على روسيا إلى ارتفاع أسعار البنزين ووقود الديزل في بريطانيا إلى مستويات قياسية، مما فاقم أزمة معيشية تواجهها الأسر مع ارتفاع تكلفة التدفئة.

والخميس قال جونسون إن بريطانيا وحلفاءها يسعون لإيجاد بدائل من النفط والغاز الروسيين، لتجنّب الوقوع مجددا ضحية "ابتزاز" يمارسه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

والثلاثاء اضطر البيت الأبيض إلى نفي صحة تقرير أوردته صحيفة "وول ستريت جورنال" أفاد بأن وليي العهد السعودي والإماراتي رفضا الرد على اتصال للرئيس الأميركي جو بايدن.

وأوردت صحيفة "ذا تايمز" أن جونسون أكثر قدرة على ممارسة الضغط على بن سلمان بما أنه بقي على تواصل معه عبر تطبيق واتساب على الرغم من عملية القتل الوحشية التي تعرّض لها الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي في العام 2018.

والثلاثاء أطلق وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك "نداء عاجلا" لمنظمة الدول المنتجة للنفط "أوبك" التي تقودها السعودية، طالبها فيه بزيادة إنتاجها "لإراحة السوق".

وروسيا أكبر منتج للغاز وثاني أكبر منتج للنفط بعد السعودية.

المصادر الإضافية • أ ف ب