المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيريك زمور يتوّعد بالاستيلاء على ممتلكات زعماء أفارقة في فرنسا إذا رفضوا استعادة مهاجريهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المرشح الرئاسي اليميني المتطرف إريك زمور يلقي خطابا في باريس، فرنسا.
المرشح الرئاسي اليميني المتطرف إريك زمور يلقي خطابا في باريس، فرنسا.   -   حقوق النشر  Michel Euler/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved   -  

قال إريك زمور، المرشح الرئاسي الفرنسي اليميني المتطرف، الأربعاء إنه قد يستولي على منازل وممتلكات زعماء أفارقة ويوقف التحويلات المالية إلى بلدانهم إذا رفضوا استعادة مهاجريهم.

تأسيس وزارة لإعادة المهاجرين

وتتمحور حملة زيمور، 63 عامًا الانتخابية حول موضوع الهجرة والأمن في فرنسا، ومن أبرز أهدافه التي ينوي تحقيقها في حال فاز بالانتخابات الرئاسية، تأسيس وزارة لإعادة المهاجرين الذين قدموا إلى فرنسا قبل 5 سنوات.

وفي مؤتمر صحفي، قال المرشح اليميني المتطرف في معرض سؤاله عما سيفعله إذا رفض زعماء الدول إعادة مهاجريهم: "رؤساء الدول الأفريقية لديهم منازل في فرنسا، يمكننا الاستيلاء عليها. هناك عدد من الأجانب الذين يرسلون الأموال عبر ويسترن يونيون، وهذا جزء مهم من ميزانيات هذه البلدان يمكننا منعهم أيضا".

وينافس زمور مارين لوبان التي تمثل التجمع الوطني وهو حزب يميني متطرف يتبنى مواقف مشابه من الهجرة والمهاجرين.

وكانت لوبان قد انتقدت أهداف منافسها الذي يحاول سحب البساط من تحتها في مقابلة الثلاثاء مع تلفزيون (بي إف إم) قائلة إن أهدافه "مناهضة لقيم الجمهورية".

وتظهر آخر استطلاعات للرأي أن زمور يتخلف عن منافسيه ومن غير المرجح أن يصل إلى الجولة الثانية والأخيرة من الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل.

ويقول الصحفي السابق إنه المرشح الرئاسي الوحيد الذي يمكنه توحيد اليمين الفرنسي المجزأ.

ودافع زمور عن تركيزه المبالغ فيه على موضوع الهجرة والمهاجرين في وقت لا يتناول فيه الحرب في أوكرانيا قائلا: "إن التحديات الرئيسية التي تواجه فرنسا تظل الهوية والأمن".

وأضاف:"الأزمات الداخلية لا تتبخر بأعجوبة بسبب أزمة خارجية".

المصادر الإضافية • رويترز