المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مباشر| الفلسطينيون يشيعون جثمان شيرين أبو عاقلة "صوت فلسطين" إلى مثواها الأخير في القدس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
مراسم دفن الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في كنيسة الروم الكاثوليك بالقدس الشرقية
مراسم دفن الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في كنيسة الروم الكاثوليك بالقدس الشرقية   -   حقوق النشر  Euronews   -  

شارك آلاف الفلسطينيين الجمعة في القدس الشرقية في تشييع الصحفية شيرين أبو عاقلة التي قتلت برصاصة في الرأس قبل يومين خلال تغطيتها عملية اسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، وقد شهدت جنازتها عنفا من الشرطة الإسرائيلية التي حاولت منع المشيعين من رفع الأعلام الفلسطينية واطلاق شعارات وطنيّة.

أقيمت الجمعة في كنيسة في القدس الشرقية جنازة الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة. أصيبت أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة في فلسطين برصاصة في رأسها خلال وجودها في جنين في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ أكثر من خمسين عاما. وكانت ترتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص كتب عليها كلمة "صحافة".

وفي القدس الشرقية، اندلعت مواجهات بعد ظهر الجمعة لدى إخراج نعش الصحفية من المستشفى، عندما عمدت الشرطة الإسرائيلية إلى تفريق حشد لوح بالأعلام الفلسطينية خارج مستشفى القديس يوسف. وأظهرت مشاهد بثتها قنوات التلفزيون المحلية التابوت وهو على وشك السقوط على الأرض.

وقال شرطي إسرائيلي عبر مكبر صوت أمام الحشد "إذا لم توقفوا هذه الهتافات الوطنيّة، فسنضطر إلى تفريقكم بالقوة وسنمنع الجنازة"، بحسب ما جاء في مقطع فيديو نشرته الشرطة الإسرائيلية.

لكن النعش نُقل أخيرًا إلى البلدة القديمة حيث أُقيم قداس تكريمًا للمراسلة الصحافية التي توفيت عن 51 عامًا، في كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك التي ازدحمت بالمصلين، وفقًا لمراسلة فرانس برس.

وبالمثل امتلأت أزقة الحي المسيحي حول الكنيسة بمن قدموا للمشاركة في مأتم الصحافية التي نشأت في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها سنة 1967.