المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش الإسرائيلي يقتل شاباً فلسطينياً في مواجهات بالضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
من مواجهات سابقة بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة
من مواجهات سابقة بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة   -   حقوق النشر  Majdi Mohammed/AP   -  

قال مسعفون فلسطينيون إن القوات الإسرائيلية قتلت شاباً فلسطينياً خلال مواجهات وقعت فجر اليوم، الخميس، في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن ما لا يقل عن 30 فلسطينياً أصيبوا، أربعة منهم أصيبوا بالرصاص الحي وثلاثة منهم في حالة حرجة.

وأفاد المسعفون الفلسطينيون بأن الشاب القتيل هو وسيم خليفة (18 عاماً) من مخيم بلاطه، أكبر مخيم للاجئين في الضفة الغربية، فيما قال شهود إن المواجهات اندلعت عندما وصلت القوات الإسرائيلية لحماية مصلين يهود يزورون منطقة قبر يوسف، وهو موقع يمثل بؤرة توتر.

وقال الجيش الإسرائيلي لرويترز إنه ينظر في الواقعة.

وتقول وسائل إعلام إسرائيلية إن مسلحين فلسطينيين تبادلوا إطلاق النار مع جنود إسرائيليين حول الموقع. ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى إسرائيليين.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن القوات الإسرائيلية اقتحمت "بأعداد كبيرة" شوارع عدة في نابلس، وسط إطلاق الرصاص وقنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق".

وقُتل ثلاثة مسلحين فلسطينيين الأسبوع الماضي في تبادل لإطلاق النار مع القوات الإسرائيلية في مدينة نابلس. وكان هذا الحادث الأكثر دموية في الضفة الغربية منذ أنهت إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية قتالا استمر ثلاثة أيام في غزة هو الأسوأ منذ أكثر من عام.

وفي أوائل آب-أغسطس قصفت طائرات إسرائيلية قطاع غزة فيما وصفه الجيش بأنه هجوم استباقي يهدف إلى منع تهديد وشيك لإسرائيل تشكله حركة الجهاد الإسلامية.

وقُتل ما لا يقل عن 49 شخصاً في غزة، بينهم مدنيون وأطفال، وأصيب مئات آخرون خلال 56 ساعة من القتال، الذي شهد أيضاً إطلاق حركة الجهاد الإسلامي أكثر من 1000 صاروخ باتجاه إسرائيل.

ونفذت القوات الإسرائيلية غارات شبه يومية في الضفة الغربية في الأشهر القليلة الماضية بعدما نفذ رجال من المنطقة هجمات مميتة في شوارع في إسرائيل.