المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مع بداية العام الدراسي الجديد.. حجم رغيف "الفينو" يثير غضب المصريين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سيدات مصريات تبيع رغيف الخبز في وسط شارع في القاهرة، مصر، الاثنين 9 سبتمبر 2013
سيدات مصريات تبيع رغيف الخبز في وسط شارع في القاهرة، مصر، الاثنين 9 سبتمبر 2013   -   حقوق النشر  Hassan Ammar/AP   -  

لتجنب رفع الأسعار على المواطنين، قررت بعض المخابز المصرية تخفيض حجم رغيف "فينو" بسبب ارتفاع أسعار الدقيق والخامات، وفق تصريحات مسؤولين في شعبة المخابز.

في المقابل، اشتكى المصريون من انكماش حجم الرغيف بشكل لم يشهدوه من قبل إذ يبدو صغيرا وبحجم كف اليد. كما نشروا صورا ومقاطع فيديو يستنكون فيها الأوضاع الغذائية السيئة التي يعانون منها، فيما اقترحت بعض الأمهات تحضير الخبز في البيوت.

ووصف رضا خطاب، وكيل في مدرسة ثانوية، رغيف فينو بـ"رغيف قطمة واحدة" و"رغيف بحجم القلم الجاف".

فيما استعرض مستخدم آخر تكلفة سندويش طفلة في مدرسة مكون من بيضة واحدة ورغيف فينو وقطعة جبن، في إشارة إلى الارتفاع المفرط في أسعار المنتجات الغذائية البسيطة.

من جانبه، طالب محمد السيد الدماصي رئيس الجمهورية، عبد الفتاح السيسي، بتوفير حلول لهذه الأزمة قائلا إن سعر سندويش رغيف فينو لطفل واحد في حضانة يصل إلى 8 جنيهات.

واستذكر أحمد، في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر، ما أسماه بـ"أيام زمان الخير" عندما كانت الأغذية متوفرة عند البقال.

وقد أثارت تصريحات الإعلامي المصري عمرو أديب غضبا واسعا في الشارع المصري إذ حذر من الزيادة السكانية في مصر، قائلا "كل 19 ثانية يولد طفل جديد و"بؤ" جديد عايز رغيفين خبر فينو".

وفي السياق ذاته، كشفت الغرفة التجارية بالجيزة عن حجم استهلاك المخبوزات من الفينو خلال العام الدراسي الجديد، مشيرة إلى أن حجم الإنتاج اليومي في الأيام العادية يكون ما بين 3 إلى 5 ملايين رغيف فينو بينما يرتفع خلال الدراسة.

وأوضح أسامة الرفاعي، عضو الغرفة التجارية بالجيزة، أن إنتاج مصر اليومي من الفينو خلال الموسم الدراسي يقترب من 10 ملايين رغيف تقريبا.