نجم منتخب إنجلترا السابق بارنز ينتقد المشككين في معاملة قطر للعمال الأجانب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
جون بارنز
جون بارنز   -   حقوق النشر  رويترز

 انتقد جون بارنز لاعب منتخب إنجلترا السابق المشككين في معاملة قطر التي تستضيف نهائيات كأس العالم لكرة القدم، للعمال الأجانب، قائلا إن المنتقدين غضوا الطرف عن تقدم قطر في مجال حقوق الإنسان.

وتعرضت قطر، التي فازت في 2010 باستضافة كأس العالم، لانتقادات عنيفة من جماعات حقوق الإنسان بخصوص معاملتها للعمال الأجانب.

وأدخلت قطر تعديلات على قوانين العمل في السنوات الأخيرة، لتحد كثيرا من نظام الكفالة، ورفعت الحد الأدنى للأجور إلى جانب إنشاء صندوق تأمين لمساعدة المهاجرين الذين تعرضوا للغش بخصوص أجورهم.

وكتب بارنز، الذي خاض 79 مباراة دولية مع إنجلترا خلال الفترة 1983-1995 في عمود بصحيفة تايمز البريطانية "بينما لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه، فإن الوضع أفضل مما كان عليه قبل عشر سنوات مع وجود تطوير في الإسكان والمرافق والأجور".

وأضاف "من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن بعض أولئك الذين أحدثوا ضجة كبيرة، ليس لديهم الآن الكثير لقوله عن التنمية في قطر على مدى السنوات العشرين الماضية".

وتعرضت أيضا قطر لانتقادات بسبب قوانينها التي تحظر العلاقات المثلية، لكن المنظمين قالوا مرارا وتكرارا إن الجميع، بغض النظر عن ميولهم الجنسية، مرحب بهم خلال البطولة.

وكانت قادة سبعة منتخبات أوروبية تنوي إظهار دعمها لمجتمع الميم، والذي يضم المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا، عن طريق ارتداء شارة لدعمهم، لكن تقرر إلغاء ذلك بعد تهديد من الاتحاد الدولي (الفيفا) بفرض عقوبات.

وأدان بارنز موقف قطر من حقوق مجتمع الميم، لكنه قال إن زوار البلاد بحاجة إلى احترام قوانين البلد العربي، ومؤكدا أن مقاطعة كأس العالم "سيكون لها تأثير أكبر كثيرا" من ارتداء شارة.

وقال بارنز "قطر دعت الجميع إلى كأس العالم، سواء كانوا مثليين أم لا، لكن طالبوا الجميع باحترام قوانينهم وثقافتهم".