إيطاليا تستعد لاستقبال 500 مهاجر من قوارب إنقاذ

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مهاجرون يجلسون على زورق مطاطي أثناء عملية الإنقاذ التي نفذتها طواقم السفينتين "هيومانيتي 1" و"لويس ميشال"  في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية، الأحد 4 ديسمبر/كانون الأول
مهاجرون يجلسون على زورق مطاطي أثناء عملية الإنقاذ التي نفذتها طواقم السفينتين "هيومانيتي 1" و"لويس ميشال" في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية، الأحد 4 ديسمبر/كانون الأول   -   حقوق النشر  AP/AP

وافقت إيطاليا يوم الجمعة على استقبال أكثر من 500 مهاجر من سفينتي إنقاذ في البحر قبالة سواحلها، بعد أن رست سفينة أخرى تحمل 33 مهاجرا خلال الليل في جزيرة لامبيدوزا بجنوب إيطاليا.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن السفينة جيو بارنتس التي تديرها المنظمة الخيرية، وتحمل 248 مهاجرا، طُلب منها التوجه إلى ميناء ساليرنو في جنوب إيطاليا.

وقالت أطباء بلا حدود إن الأمر سيستغرق أكثر من 24 ساعة للوصول إلى هناك من موقعها الحالي قبالة الساحل الشرقي لجزيرة صقلية، لكنها رحبت بالقرار. واضافت المنظمة على تويتر قولها: "الحصول على مكان آمن للنزول هو أخيرا خبر سار لجميع الناجين، بعد ما عاشوه من تجارب مأساوية".

ويستمر تدفق المهاجرين إلى السواحل الإيطالية بلا هوادة، ففي صباح يوم الجمعة، كان هناك هبوطان في جزيرة لامبيدوزا الصقلية حيث وصلما يقارب 150 مهاجرًا وصلوا مع زورقي صيد. جاء القارب الأخير من تونس.

والمهاجرون الذين وصلوا صباح اليوم هم مصريون وسوريون وتونسيون. تم نقلهم جميعًا إلى نقطة الوصول في الجزيرة الصغيرة على الرغم من أنها مكتظة بالفعل على الرغم من عمليات النقل المختلفة. تستضيف نقطة الوصول في لامبيدوزا حاليًا أكثر من 1200 مهاجر بدلاً من 350 مهاجرًا. وفي الوقت نفسه، يوجد أكثر من 533 مهاجرًا على متن ثلاث سفن إنقاذ لا تزال تنتظر ميناء آمنًا.

وطريقة الاستجابة لطلبات المساعدة من السفن الخيرية في البحر الأبيض المتوسط، تمثل تحديا للحكومة الإيطالية اليمينية الجديدة، التي تعهدت باتخاذ موقف صارم من الهجرة.

وقال وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاجاني، متحدثا على هامش القمة الأورومتوسطية في مدينة أليكانتي الإسبانية: "كل حالة مستقلة"، في إشارة إلى سفن المنظمات غير الحكومية. وأكد أن سفينة واحدة على الأقل سترسو في ساليرنو.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن السفينة "هيومانتي1" التي تديرها منظمة "إس.أو.إس هيومانتي" الخيرية سيسمح لها بالرسو في ميناء باري في المنطقة الجنوبية الشرقية من بوليا.

وتحمل السفينة نحو 261 شخصا بينهم نحو 30 امرأة، بعضهن حوامل، وأكثر من 90 قاصرا، معظمهم بغير ذويهم. ولم يتسن الوصول للمتحدث باسم منظمة "إس.أو.إس. هيومانتي" للتعليق.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن فتى في عامه الرابع عشر كان يسافر بمفرده تم نقله جوا من جيو بارنتس إلى صقلية بعد أن عانى من آلام حادة في البطن. ويوم الأربعا، ولد طفل على القارب نفسه ونقل جوا إلى صقلية مع والدته وأشقائه الثلاثة.

وكان المهاجرون على متن السفينة التي رست في لامبيدوزا قد تم إنقاذهم من قارب خشبي صغير في البحر الأبيض المتوسط، قبل يومين ونقلوا على متن سفينة الإنقاذ لويز ميشيل.وقال القائمون على تشغيل السفينة لويز ميشيل في تغريدة على تويتر "مع التدهور الخطير للطقس، جاء‭ ‬الإذن بدخول لامبيدوزا في اللحظة الأخيرة".