المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم
محتوى الشريك
يُستخدم "محتوى الشريك" لوصف محتوى العلامة التجارية الذي يدفع له المعلن ويتحكم فيه بدلاً من فريق التحرير في يورونيوز. يتم إنتاج هذا المحتوى من قبل القسم التجاري والإعلاني ولا يشمل طاقم تحرير يورونيوز أو صحفيي الأخبار. يتحكم الشريك الممول في الموضوعات والمحتوى والموافقة النهائية بالتعاون مع قسم الإنتاج التجاري في يورونيوز.
Visit Petersburg

سانت بطرسبرغ تقدم زخرًا من المعالم والفعاليات والخدمات لتشجيع السياحة بأنواعها

© St Petersburg
© St Petersburg   -   حقوق النشر  euronews

منح القائمون على برنامج جوائز السفر العالمية WTA تكريمًا جديدًا لمدينة سانت بطرسبرغ الروسية خلال عام ٢٠٢١، وهذه المرة كالوجهة التراثية الرائدة وأيضًا كالمدينة السياحية الرائدة للزيارات القصيرة في أوروبا في آنٍ واحد. يأتي هذا التكريم عقب الجوائز التي حصلت عليها المدينة ذاتها في عامي ٢٠١٩ و٢٠٢٠ باعتبارها الوجهة الثقافية الأولى عالميًا.

فعلى مدار قرون، ظلت سانت بطرسبرغ تأسر مرتاديها بقصورها الباروكية الفخمة وقبابها المزركشة والمذهبة ونوافيرها البديعة.

كما تشتهر المدينة بكونها العاصمة الثقافية لروسيا لما تحويه من أعمال فنية ضخمة معروفة على مستوى العالم. وفي موسم "مهرجان الليالي البيضاء" الذي يقام في فترة الصيف التي لا تغرب الشمس فيها، يفد إليها أعظم الفنانين المحليين والعالميين في مجالات الموسيقى الكلاسيكية والباليه والأوبرا.

وبقدر ما لصيفها من مباهج، يحظى شتاء سانت بطرسبرغ أيضًا بنصيبه من الفعاليات السياحية، كما هو الحال في احتفالات رأس السنة ومراسم تزيين الشوارع. كما يجدر بنا أيضًا أن نذكر مهرجان "معجزة الضوء" السنوي الذي يقام في موسم الخريف من كل عام ويقدم عروضًا مبهرة للصوت والضوء على جدران مباني المدينة الشهيرة.

الزيارة متيسرة بأكثر من وسيلة

يزداد توافد السياح على مدينة سانت بطرسبرغ يومًا بعد يوم، إما لاستراحة قصيرة في طريقهم إلى مدن روسية أخرى أو لزيارة المدينة السياحية نفسها. فهي مركز للرحلات الجوية والبحرية وحتى للقطارات عالية السرعة، كما أنها أول مدينة روسية يتم اعتمادها بالبرنامج الدولي للسفر الآمن نظرًا لالتزامها بجميع معايير الصحة والسلامة التي حددها المجلس العالمي للسفر والسياحة.

وكجزء من هذه المبادرة، تحصل المعالم السياحية الملتزمة بتوصيات منظمة السياحة العالمية ومنظمة الصحة العالمية على شارة السفر الآمن وهي بمثابة اعتماد أن الخدمات المقدمة في المدينة تتماشى مع المتطلبات الدولية واللوائح الصحية.

وفي ذات السياق، تم تبني إجراء آخر لدعم السياحة وهو نظام التأشيرات الإلكترونية الذي يُمكّن مواطني ٥٢ دولة (بما في ذلك معظم دول أوروبا) من دخول روسيا والبقاء بها لمدة تصل إلى ١٦ يومًا دون تعقيدات.

وفي إطار المبادرات السياحية الجديدة الأخرى تحت شعار "مدينتان - ومليون انطباع"، تم وضع خطة موحدة لتعزيز الفعاليات والأنشطة بكل من سانت بطرسبرغ وموسكو، وتسليط الضوء على المعالم السياحية والمتاحف والمسارح بالمدينتين، إلى جانب التركيز على ترويج المطاعم والأكلات هناك.

والجدير بالذكر أن سانت بطرسبرغ أو "بيتر" كما يسميها السكان المحليون، هي واحدة من إحدى عشرة مدينة ومنطقة على الطريق السياحي المبهر بشمال غرب روسيا والمسمى بـ"القلادة الفضية ". تلك المدن تضم العديد من المعالم التاريخية والثقافية، الكثير منها مدرج ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

euronews
© St Petersburgeuronews

تأثيرات عدة في بوتقة واحدة

أراد بطرس الأكبر – قيصر روسيا الخامس - لسانت بطرسبرغ أن تكون بمثابة بوابة إلى أوروبا، وقد استمد العديد من أفكاره لمشروعه العظيم هذا من أسفاره وأعماله في مناطق أخرى من القارة.

ومن بين الأسماء العديدة التي اشتهرت بها سانت بطرسبرغ، "فينيسيا الشمال" – نظرًا لشبكة قنواتها الكثيفة، و"باريس الشمال" – نظرًا لاتساع شوارعها وهندستها المعمارية الرائعة ذات الطراز الغربي.

يتوسط المدينة حوض بناء السفن الأميرالي الذي تتشعب منه القنوات المائية. وقد صُممت هذه المنطقة على الطراز الحضري في أمستردام حيث قضى بطرس الأكبر شبابه كعامل في حوض لبناء السفن. وعلى مقربة منه، تسهل رؤية المقر الأميرالي المميز بأعمدته وبرجه الرفيع الذي تتوجه سفينة ذهبية – وهو أحد رموز المدينة الشهيرة.

وعلى مقربة أيضًا توجد جزيرة نيو هولاند، التي بنيت في الأساس على أرض سبخة عام ١٧١٩، لتصبح لاحقًا أول ميناء عسكري في المدينة. وحديثًا، اتخذت سانت بطرسبرغ وجهًا جديدًا مشرقًا، لتتحول الجزيرة بفضل خطة تنمية طموحة إلى نقطة تجمع عصرية للمتاجر والمطاعم والحدائق الأنيقة التصميم، ومركزًا إبداعيًا للاستوديوهات والمعارض المبتكرة.

euronews
© St Petersburgeuronews
euronews
© St Petersburgeuronews

سياحة من كل نوع

ينجذب معظم الزوار إلى سانت بطرسبرغ بفضل ما تفيض به من أعمال فنية وبهاء معماري. ويأتي على رأس هذه المعالم متحف الأرميتاج، وهو أكبر متحف للفنون على مستوى العالم. ويُقال إنك لو قضيت ثماني ساعات يوميًا هناك، فستحتاج ١٥ عامًا لتتمعن بالنظر إلى كل قطعة معروضات.

الجزء الأكبر من المتحف موجود في "قصر الشتاء"، وهو مجمع ضخم على الطراز الباروكي سكنه العديد من الأباطرة الروس على مر السنين. وهو يقع في ساحة القصر على الناحية المقابلة لمبنى القيادة العامة المبهر والذي يحوي المزيد من مقتنيات مجموعة متحف الأرميتاج.

أمّا لو كنت من هواة الفن المعاصر، فننصحك بالقيام برحلة إلى متحف إرارتا بجزيرة فاسيليفسكي، حيث ستحظى بنظرة عامة على الفن الروسي خلال الخمسين عامًا الماضية.

ولو أردت أن تعرف أين يمكنك أن ترى الأبراج المزركشة التي تشبه "ديزني لاند" والتي تشتهر بها سانت بطرسبرغ، فعليك بالتوجه إلى كنيسة "المُخلِّص على الدم المُراق" التي تم تشييدها في مطلع القرن العشرين على الطراز الروسي الرومانسي في العصور الوسطى. وقد شُيدت الكنيسة كنصب تذكاري للإسكندر الثاني الذي اُغتيل في هذا الموقع، مما يفسر اسمها المشؤوم.

euronews
© St Petersburgeuronews

أنشطة سياحية خاصة

يمكنك أن تقضي أسبوعين في سانت بطرسبرغ دون أن ترى كل معالمها السياحية، والبنية الأساسية في تطور مستمر لتواكب تدفق الزوار والتوجهات الجديدة، من ضمنها السياحة البيئية. فقد أصبح من السهل الآن زيارة العديد من المحميات الطبيعية والحياة البرية الكثيرة التي تحيط بسانت بطرسبرغ.

تعد المدينة أيضًا مركزًا مهمًا للأعمال ودعم العلاقات المهنية، حيث توفر إمكانات لسياحة الأعمال من بينها ترتيب الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض وسياحة الحوافز. تشمل الفعاليات الهامة التي تُقام على مدار العام، منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي، ومنتدى سانت بطرسبرغ الثقافي الدولي، ومنتدى سانت بطرسبرغ القانوني الدولي.

من جهة أخرى، يفد العديد من الزوار على المدينة طلبًا للرعاية الصحية المميزة، وهو أمر زاد الإقبال عليه في أعقاب جائحة كورونا. وقد يقتصر الاستشفاء على حلول بسيطة مثل تنسم هواء البحر على الخليج الفنلندي، أو زيارة الحمام الروسي التقليدي المعروف بـ"بانيا"، وهو عبارة عن حمّام بخار ومغطس ماء مثلج.

فيما يأتي آخرون للاستفادة من خبرة الأطباء الأخصائيين والخدمات العلاجية المشهورة في سانت بطرسبرغ. تشمل برامج التعافي بعد الكورونا العلاج بالمياه المعدنية ورياضة المشي الاسكندنافي والعلاج بالضغط الجوي، وهو يشبع الرئة بالأكسجين. هذا علاوة على خيارات كثيرة أخرى متاحة للزوار في مجالات طب الأسنان وأمراض القلب والجراحة عالية التقنية وجراحة العظام والتلقيح الصناعي.

عادةً، لا تتوافر سبل العلاج تلك في بلدان الزوار أو تكون تكلفتها باهظة الثمن هناك. ولكن فوق كل هذا، يسعى الزائر أولاً وأخيرًا للاستمتاع بما تقدمه سانت بطرسبرغ من بيئة ثرية تجمع بين الاسترخاء وإمتاع الأعين بكل ما تحمله من تاريخ وحضارة.