عاجل

تقرأ الآن:

المشهد السياسي والحزبي الإسباني عشية الانتخابات العامة


Insight

المشهد السياسي والحزبي الإسباني عشية الانتخابات العامة

يتوجه نحو ستة وثلاثين مليون ونصف المليون ناخب اسباني الاحد المقبل لانتخاب ثلاثمئة وخمسين نائبا يشكلون البرلمان الاسباني الجديد بغرفته السفلى، الحملات الانتخابية انطلقت الجمعة في الرابع من كانون اول الجاري وتنتهي السبت في التاسع عشر من الشهر ذاته ويعرف بيوم الصمت الانتخابي، استطلاعات الرأي الاخيرة تشير الى تقدم حزب الشعب الحاكم اليميني برئاسة رئيس الوزراء الحالي ماريانو راخوي، لا يتوقع ان يتغير المشهد السياسي الاسباني كثيرا كما ان حصول حزب واحد على اغلبية مطلقة صعب المنال.
راخوي يريد تجديد رئاسة حكومته لاربع سنوات اخرى، وقد يحصل عليها غير انه يحتاج الى تشكيل حكومة ائتلافية مع احزاب اخرى.
وينافس حزب الشعب الحاكم، الحزب الاشتراكي اليساري بزعامة بيدرو سانشيز ويعد بالتراجع عن الاصلاحات الاقتصادية التقشفية التي يعتمدها اليمين، منها تقليص نسبة الوظائف المؤقتة وعدم رفع الضرائب على الطبقة الوسطى. حزب ثيودادانوس الليبرالي الوسطي القريب الى اليمين ويسعى ان يكون شريكا حكوميا، ويعد بعقود دائمة للعاملين لمواجهة البطالة مع تقليص تكاليف العمل وتقديم مساعدات مالية لذوي الدخل المحدود، ويدعو زعيمه البير ريفيرا الى عهد جديد من الاصلاحات.
اما الحصان الاسود في هذه الانتخابات هو حزب باديموس اليساري بزعامة بابلو ايغليسياس وهو حزب حركة الناقمون، هذا الحزب ارتفعت نسبة التصويت له في استطلاعات الرأي الاخيرة، ولدى عناصره الشابة رغبة التغيير في المشهد الحزبي الاسباني.