عاجل

تقرأ الآن:

طوابلير طويلة في لويفيل لإلقاء نظرة أخيرة على جثمان محمد علي كْلايْ


الولايات المتحدة الأمريكية

طوابلير طويلة في لويفيل لإلقاء نظرة أخيرة على جثمان محمد علي كْلايْ

طوابير طويلة من المترَحِّمين والمعجبين بمحمد علي كلاي في مسقط رأسه لويفيل في كانتاكي الأمريكية ينتظرون دورهم للحصول على تذكرة تسمح لهم بإلقاء آخر نظرة على جثمان البطل الأسطورة في الملاكمة والمناضل من أجل الحقوق والحريات الذي ساهم في تغيير الذهنيات في بلاده وخارجها.

مونتيث جونز أحد المعجبين بمحمد علي والمقيمين في لويفيل يقول:

“أسطورة. أنا هنا من أجل الأسطورة. هذا الرجل بمثابة تاريخ. مثلما كان والدي يصطحبني معه ويحكي لي عن هذا الرجل، أنا الآن أقول الشيء ذاته مثلما عبد لي هو الطريق، لذا، لِمَ لا آتي إلى هنا وأعبِّر عن احتراماتي له”.

جيزن كْوِيسِنْفيري من المعجبين بعلي وهو أيضا من سكان المدينة ذاتها، يقول:

“كان ملك نفسه. قرأت قبل فترة بأنه كان زنجيا دون أيِّ حرج من لون بشرته وكان ذلك خلال فترة كان من الصعب فيها أن تكون زنجيا”.

مراسم الجنازة التي تُنظم مساء الخميس لن يحضرها الرئيس باراك حسين أوباما لتعارض الموعد مع مع التزامات أخرى عائلية مدرسية، فيما يُنتظر مشاركة كل من الرئيس الأسبق بيل كلينتون فيها والرئيس التركي رجب طيب إردوغان والعاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين وكذلك الممثل ويل سميث الذي أدى دور محمد علي في فيلمه الشهير “علي”.

الأجواء في لويفيل جنائزية، لكن بصبغة احتفالية، لأن هذه البقعة من الأرض الأمريكية التي عانت كثيرا وطويلا من الاستعباد ثم التمييز العنصري لا ترى أنها فقدت محمد علي كلاي بل تعتبره رمزا خالدا وسيبقى قدوة ومحفزا للأجيال القادمة في بلاده والعالم.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

السودان تُسلِّم إيطاليا إريتيريًا بشبهة تَزعُّمه شبكة تهريب مهاجرين إلى أوروبا.