عاجل

عاجل

حصريا ..وزير الخارجية الفلسطيني "الاتحاد الأوروبي مؤهل للعب دور الراعي للعملية السياسية"

تقرأ الآن:

حصريا ..وزير الخارجية الفلسطيني "الاتحاد الأوروبي مؤهل للعب دور الراعي للعملية السياسية"

د.رياض المالكي،وزير الشؤون الخارجية والمغتربين الفلسطينية
حجم النص Aa Aa

في مقابلة حصرية مع قناة يورونيوز،ببروكسل، أجراها معه الزميل عيسى بوقانون،مراسل القناة الأوروبية ببروكسل، اعتبر وزير الخارجية الفلسطيني  د.رياض المالكي أن الاتحاد الأوروبي "مؤهل" للعب دور الراعي للعملية السياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل بعد "فشل" الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الدور وتحولها إلى طرف في الصراع منذ اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

عبر هذه المقابلة، التي دامت نصف الساعة،والتي أجريناها ببروكسل،سألنا وزير الشؤون الخارجية الفلسطينية، د. رياض المالكي.عن توقيت زيارته لبروكسل في الوقت الذي يوجد فيه  مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي بالمنطقة وبإسرائيل فردعلينا د.ررياض المالكي 

"إن بروكسل أهم لنا من بينس ، نائب الرئيس الأميركي، الذي يزور المنطقة.كما سألنا الوزير الفلسطيني لإذا ما كانت زيارته لبروكسل تأتي في ظل مستجدات لحقت بالقضية الفلسطينية في أعقاب الموقف الأمريكي المتعلق بوضع القدس، ومن انه يريد تقديم مطالب للأوروبيين؟ فقال لنا، إن الاتحاد الأوروبي تحدث عن الدول الفلسطينية،منذ أمد بعيد،ذلك أن الاتحاد الاوروبي بنظره هو ضد الانشطة الاستيطانية،وله مواقف متقدمة ومنسجمة،مع قرارات الامم المتحدة".

"إن الاتحاد الأوروبي "مؤهل" للعب دور الراعي للعملية السياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل، بعد "فشل" الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الدور، وتحولها إلى طرف في الصراع منذ اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل. مضيفا أن الاتحاد الأوروبي يدعم حلّ الدولتين منذ عقود."

د. رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني

واضاف وزير الخارجية الفلسطيني.

"إن الاتحاد الأوروبي "مؤهل" للعب دور الراعي للعملية السياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل، بعد "فشل" الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الدور، وتحولها إلى طرف في الصراع منذ اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأوضح المالكي لمراسل يورونيوز أن الاتحاد الأوروبي يدعم حلّ الدولتين منذ عقود."

من اليمين إلى اليسار:ا.عبد الرحيم الفرا،سفير فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي و وزير خارجية فلسطين.د.رياض المالكي و الزميل عيسى بوقانون-يورونيوز

وسألنا الوزير الفلسطيني،ما الذي يقوله لكم الأوروبيون حين تحدثونهم عن رغبتكم في قيام دولة فلسطينية مستقلة وإيجاد آلية لدور رعاية عملية السلام بعد رفضكم للدور الأميركي؟فقال لنا وهو يحاورنا

وزير الشؤون الخارجية الفلسطينية د. رياض المالكي صرح ليورونيوز

"بما أن الفلسطينيين لا يعتبرون الولايات المتحدة وسيطا في علمية السلام فهي فرصة للاتحاد الاوروبي ليسد الثغرة ويلعب الدور المنوط به"

مضيفا:" أن الإدارة  الأميركية لم تنجح وخلال عشرين سنة من تقريب وجهات النظر،لأن الإدارات الأميركية تميل شغفا إلى الموقف الإسرائيلي. واضاف إن الإدارة الأميركية، تعتبر -بنظرنا-جزءا من المشكلة وهي غير مؤهلة للعب دور الوسيط لوحدها في العملية السياسية بشان تسوية الخلاف في الشرق الاوسط."

وشدد وزير الشؤون الخارجية،على أن" الطرف الفلسطيني هو أضعف طرف في عملية الصراع،لكنه أقوى صوتا في هذه العملية في الوقت نفسه".

 و لما خضنا مع الوزير بشأن ما الذي يقوله لكم الأوروبيون حين تحدثونهم عن رغبتكم في قيام دولة فلسطينية مستقلة وإيجاد آلية لدور رعاية عملية السلام بعد رفضكم للدور الأميركي؟ ونقصد بذلك حين تحدثونهم عن ضرورة إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق حدود العام 1967 وعاصمتها القدس المحتلة، وتطبيق حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وفق القرار الدولي 194".فضلا عن موضوع منتجات المستوطنات والشركات كذلك التي تتعامل معها.

فقال لنا، د.رياض المالكي "إن أميركا لا تدري تداعيات مواقفها، و نحن لنا الحق فعلا في اختيار من نراه مناسبا للعب دور الوسيط في عملية السلام". 

وقلنا للوزير الفلسطيني، غير أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو حذر من أنه "لا بديل عن القيادة الاميركية في عملية السلام".وأعلن مكتب رئاسة وزارء الإسرائيلي، أن نتنياهو وجّه كلمة لعباس خلال مؤتمر للسفراء الإسرائيليين المعتمدين في الخارج، بمقر وزارة خارجية اسرائيل بالقدس، بأن “من يرفض الوساطة الأميركية فهو لا يريد السلام”.

ورفض وزير الخارجية الفلسطيني بشدة تصريحات بنيامين نتانياهو وأضاف:

"ما نحن بحاجة أن نتلقى تعليمات من أي كان، ولا من نتانياهو، نحن نراقب الوضع من وجهة نظرنا، لقد رفض نتانياهو وسطاء اخرين في عملية السلام، فنحن نرفض الأن ان تكون الولايات المتحدة الوسيط الوحيد لمسار السلام ".

واعتبر وزير الخارجية الفلسطيني د.رياض المالكي

أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "يكذب ويخدع العالم" ويوهمه بأنه مع حلّ الدولتين وعلى استعداد للقاء مباشر يجمعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.وتطرق المالكي للقاء ثلاثي كان من المقرر أن يعقد في أيلول/ سبتمبر من عام 2016 في موسكو، وكان سيجمع كلا من نتنياهو وعباس برعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، غير أن نتنياهو اعتذر عن اللقاء في اللحظة الأخيرة، في خطورة اعتبرتها القيادة الفلسطينية "تهربا".

أما  عن قرار الإدارة الأمريكية بشأن الأونروا، و إعلان بلجيكا تقديم ١٩ مليون يورو للأونروا خلال السنوات الثلاث المقبلة، سألنا د.رياض المالكي، هل ثمة دول عربية أو أجنبية تعتقدون أنها ستحذو حذو بلجيكا؟فرد علينا إن نتانياهو هو من قرر ذلك.لأنه يريد أن ينسى العالم القصة الحقيقية. مضيف، إن دول أوروبا  أكثر وعيا،فرأينا بلجيكا تتحرك لسد الفراغ،كما أن ثمة دولا عدة ستتحرك لتغطية النقص. 

رياض المالكي : "بلدان أوروبية مستعدة للاعتراف بدولة فلسطين"

فاوضح:"إنننا ننتظر قرارا أوروبيا قائما على رؤية جماعية،من داخل أوروبا، و نتمنى أن تقود دولة كبرى، من دون تسميته- ويقصد الوزير بذلك، فرنسا- للاعتراف، فنحن على قناعة لو أن تلك الدولة أبانت عن جاهزيتها للاعتراف،فإن دولا أخرى ستنحو ذلك النحو ذاته وتكون هي الأخرى جاهزة للاعتراف".وأوضح المالكي أن لدى بعض الدول (مثل لوكسمبورغ وايرلندا وسلوفينيا) رغبة بالاعتراف بفلسطين، لكنها بانتظار رؤية أكثر جماعية داخل الاتحاد الأوروبي، أو أن تقود دولة كبيرة عملية الاعتراف لكي تلحق بها عديد الدول، مشيرا إلى وجود دول أخرى ستسارع للاعتراف بفلسطين.

وسألنا وزير الشؤون الخارجية،هل تعتقدون أن قرار ترامب بشأن القدس قد أنعش الآمال للمطالبين بدولة ثنائية القومية،بدلاً عن دولتين لشعبين؟

فقال لنا،" إن حل الدولتين، هو الحل المناسب و المجتمع الدولي يحمل هذه القناعة،بينما ترفض اسرائيل مبدأ حل الدولتين".

الرئيس عباس:"الاعتراف (بفلسطين) لن يكون عقبة في طريق المفاوضات للوصول الى سلام"

وزير خارجية فلسطين د.رياض المالكي و الزميل عيسى بوقانون

اقرأ أيضا : رياض المالكي: القدس جزء لا يتجزأ من فلسطين

رياض المالكي ليورونيوز: دول أوروبية مستعدة للاعتراف بدولة فلسطين

.حصريا..عبد الرحيم الفرا.. ليورونيوز:"على الاتحاد الأوروبي أن يواجه إعلان ترامب بالاعتراف بدولة فلسطين عاصمتها القدس الشرقية"

سفير فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي،عبد الرحيم الفرا:" قرار ترامب بشأن القدس..هو لا حدث"

مي كيلة سفيرة فلسطين لدى ايطاليا تتحدث ليورونيوز عن الدور الأميركي في إرساء عملية السلام