عاجل

عاجل

الرئيس عباس:"الاعتراف (بفلسطين) لن يكون عقبة في طريق المفاوضات للوصول الى سلام"

خلال اجتماع في بروكسل مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، جدد عباس دعوته لأن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية حث حكومات الاتحاد على الاعتراف بها على الفور قائلا إن ذلك لن يعرقل المفاوضات مع إسرائيل بشأن تسوية لتحقيق السلام في المنطقة

تقرأ الآن:

الرئيس عباس:"الاعتراف (بفلسطين) لن يكون عقبة في طريق المفاوضات للوصول الى سلام"

حجم النص Aa Aa

أكد الاتحاد الأوروبي للرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه يدعم تطلعه لأن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية في أحدث تحرك للاتحاد رفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.في المقابل جدد عباس دعوته لأن تصبح القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية وحث دول الاتحاد الأوروبي على الاعتراف بدولة فلسطين فورا قائلا إن ذلك لن يعرقل المفاوضات مع إسرائيل بشأن السلام في المنطقة.

Point of view

"قد تحصل هناك بعض العقبات كالذي سمعناه مؤخرا من تصريحات هنا و هناك، لكن هذا لن يثنينا أبدا عن الاستمرار بالإيمان بأن الطريق الوحيد للوصول إلى السلام هو المفاوضات... نحن مصممون على الوصول إلى مصالحة فلسطينية من أجل إعادة الوحدة بين الأرض والشعب الفلسطيني‭‭‭‭"‬‬‬‬‬‬.

محمود عباس الرئيس الفلسطيني

اقرأ أيضا:محمود عباس: إسرائيل أنهت اتفاق أوسلو

وبينما لم يشر عباس إلى قرار ترامب بشأن القدس ولا إلى زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس للمنطقة يوم الاثنين، استغل مسؤولون أوروبيون فرصة وجوده داخل مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل لتأكيد معارضتهم للقرار الذي اتخذه ترامب في السادس من ديسمبر كانون الأول بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.وقال عباس "الاعتراف (بفلسطين) لن يكون عقبة في طريق المفاوضات للوصول الى سلام".واستخدم عباس أيضا نبرة أكثر دبلوماسية من التي استخدمها في تصريحاته العلنية في الآونة الأخيرة، بما في ذلك التصريحات التي أدلى بها في وقت سابق من هذا الشهر عندما قال إنه سيقبل فقط بلجنة واسعة تحظى بدعم دولي للوساطة في أي مباحثات سلام مع إسرائيل.وقال عباس "قد تحصل هناك بعض العقبات كالذي سمعناه مؤخرا من تصريحات هنا و هناك، لكن هذا لن يثنينا أبدا عن الاستمرار بالإيمان بأن الطريق الوحيد للوصول إلى السلام هو المفاوضات... نحن مصممون على الوصول إلى مصالحة فلسطينية من أجل إعادة الوحدة بين الأرض والشعب الفلسطيني‭‭‭‭"‬‬‬‬‬‬.

اقرأ ايضا:الاتحاد الأوروبي يحذر من أي تغيير أحادي الجانب في وضع القدس

 ودعت فيدريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي  فيما بدا أنه إشارة خفية لاعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، الضالعين في العملية للحديث والتصرف "بحكمة" وإحساس بالمسؤولية.وقالت موغيريني "أود أن أطمئن الرئيس عباس إلى الالتزام القوي من جانب الاتحاد الأوروبي بحل الدولتين الذي يشمل القدس عاصمة مشتركة للدولتين".لكنها قالت إنها ما زالت تريد العمل مع الولايات المتحدة بشأن محادثات السلام في الشرق الأوسط وإنها ناقشت سبل استئنافها في أواخر العام الماضي مع بنس ووزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون. وأضافت "نحن نواصل تعزيز حل الدولتين، ونحن نعارض الأنشطة الاستيطانية التي اعتبرناها غير قانونية بموجب القانون الدولي"

اقرأ ايضا:حل الدولتين..الاستراتيجية الناجعة؟

هذا وناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إمكانية زيادة مساعدات الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية بعد أن قالت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إنها ستحجب نحو نصف المساعدات المبدئية التي كانت تنوي إعطاءها إلى الوكالة التابعة للأمم المتحدة المعنية بتقديم خدمات للفلسطينيين. ولم يتم اتخاذ أي قرارات.

اقرأ ايضا:أمريكا تقدم 60 مليون دولار للفلسطينيين وتعلق 65 مليونا أخرى

بعد شهر ونصف من اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب القدس عاصمة لاسرائيل يبدا اول رد فعل اوروبي, فمن المتوقع ان تعترف سلوفينيا فى الاسابيع القادمة بفلسطين كدولة، وان ثلاث دول اوروبية اخرى تدرس نفس الخطوة، وفقا لما ذكرته القناة الاسرائيلية العاشرة .ومنذ اسبوع تقريبا، عقدت الحكومة السلوفينية اجتماعا لتعزيز الاعتراف بفلسطين كدولة، وسلمت الحكومة السلوفينية القضية الى البرلمان، وهو الهيئة المخولة بالاعتراف ببلدان اخرى, وفي 31 يناير الجاري من المتوقع ان تجرى لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان السلوفيني اول تصويتا حول هذا الموضوع، وفي فبراير المقبل سيجري تصويت فى الجلسة المكتملة.