عاجل

عاجل

هل تتخلى شركات السيارات عن المرأة "السلعة" في الدعاية والترويج لآلياتها؟

تقرأ الآن:

هل تتخلى شركات السيارات عن المرأة "السلعة" في الدعاية والترويج لآلياتها؟

© Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

على مدى سنوات طويلة، ظلت المرأة والسيارة صنوين لا يفترقان خاصة في الإعلانات الدعائية والمعارض المحلية والدولية. ومن لا يذكر تلك النادرة التي تتحدث عن أن أحدهم اشترى سيارة لاعتقاده أنها تباع ومعها المرأة التي تقف بجانبها!

لكن اليوم، مع الحملات الرافضة لاستغلال المرأة جنسياً ومكافحة التحرش الجنسي بها، وخاصة بعد خروج حركة #مي تو قبل نحو ستة أشهر، بدا واضحاً أن الجميع يتجنب إثارة قضايا تطال حرية وحقوق المرأة.

مؤخراً، في معرض جنيف للسيارات، تبين أن عدد تلك النساء اللواتي كن يقفن قرب لإثارة الزائرين وترغيبهم في الشراء، تراجع كثيراً وكاد يختفي.

ويبدو أن ليكسوس وسانغيونغ ونيسان، خضعت للضغط الذي يمارس اليوم عالمياً لمنع استغلال المرأة.

سانغيونغ الكورية الجنوبية التي أطلقت شاحنتها الصغيرة موسو، تقول لـ"يورونيوز" إن صورة هذه السيارة – موسو- تشير الى أنها ترفيهية "لذلك هناك شبان وشابات يقفون قربها بملابس رياضية لتأكيد الصورة(...) وهذا ما يتماشى مع الأفكار السائدة حالياً والمنتجات الجديدة للشركة".

أما شركة نيسان فقد اتخذت سياسة جديدة وهي استبدال السيدات الساحرات بسيدات لديهن خبرة بالسيارات. وأضاف المتحدث باسمها لـ"يورونيوز" "لم نعد نستخدم العارضات للترويج للسيارات في المعارض. وانما نعيّن رجالاّ ونساء متخصصين وندربهم للإجابة على أسئلة وسائل الاعلام والزبائن خلال المعرض".

من جهتها، تقول تويوتا إنها ألغت سياستها بتكليف عارضات لها في أوروبا وذلك منذ أكثر من سنة، وإنها كلفت مضيفين ومضيفات كخبراء لشرح منتجاتها للزائرين. وقد أكد المتحدث باسم هذه الشركة اليابانية لموقعنا "سياسة الموارد البشرية لتويوتا هي تأمين الشخص المناسب في المكان المناسب وفي الوقت المناسب".

reuters
hostess at toyota stand geneva motor show reuters

معرض جنيف للسيارات: بين الأمس واليوم

"أين هي تلك النساء العارضات" هذا هو السؤال الذي ورد في ذهن ستيفانيا أورلاندو التي جاءت الى سويسرا مع زوجها لحضور معرض السيارات الدولي.

ستيفانيا التي جاءت من ميلانو فوجئت "بعدد هؤلاء النساء الضئيل". وأشارت الى أن "الوضع قبل عشر سنوات كان مختلفاً، العارضات كن في جميع أرجاء المعرض".

كما أن الأزياء التي ارتدتها العارضات الموجودات، هذا العام، محتشمة أو أقل إظهاراً لمحاسنهن. وهذا ما لاحظه دييغو الموظف في المعرض (وبشكل آني لشركتي بورش وبي أم دبليو). وقد أكد أنه قبل خمس سنوات كان المعرض حقاً "سيارات وفتيات"، مستطرداً "اليوم هو معرض للسيارات فقط مع عدد قليل من الفتيات".

reuters
model at geneva ca show reuters