عاجل

عاجل

مارك زوكربيرغ مستعدّ للإدلاء بشهادته أمام الكونغرس

تقرأ الآن:

مارك زوكربيرغ مستعدّ للإدلاء بشهادته أمام الكونغرس

© Copyright :
REUTERS/Stephen Lam
حجم النص Aa Aa

وافق الرئيس التنفيذي لمؤسسة فيسبوك مارك زوكربيرغ على الإدلاء بشهادته أمام أعضاء الكونغرس الأميركي في أعقاب فضيحة جمع بيانات 50 مليون مشترك استغلتها شركة "كامبريدج أناليتيكا"، مما تسبب في تراجع سهم الشركة بنسبة 13% خلال الأسبوع الماضي ليصل إلى ما دون 160 دولاراً ما يعادل خسارة 75 مليار دولار من قيمتها السوقية، في أسوأ أداء أسبوعي منذ يوليو-تموز 2012، بالإضافة إلى موجة التحقيقات والدعاوى القضائية التي واجهتها مؤسسة فيسبوك.

ومن المقرر أن يمثل زوكربيرغ للإدلاء بشهادته بناء على دعوة نواب لجنة الطاقة والتجارة في الكونغرس، ولكن لم يتم بعد تحديد موعد الجلسة بعد أن رفض الناطق باسم الكونغرس تأكيد 12 أبريل-نيسان كموعد للاستماع إلى زوكربيرغ من قبل لجنة الطاقة والتجارة.

وكان المدير التنفيذي لمؤسسة فيسبوك مارك زوكربيرغ قد رفض الثلاثاء المثول أمام لجنة تحقيق برلمانية في بريطانيا للحديث عن تسريب بيانات مستخدمي فيسبوك، إلاّ أنه فوّض كبار مساعديه، للحضور شخصيا أمام اللجنة والإدلاء بالبيانات المطلوبة.

للمزيد:

زوكربيرغ يقرّ بارتكاب فيسبوك لخطا تسريب بيانات المستخدمين.

زوكربيرغ مطالب بتفسيرات حول استخدام غير مشروع لبيانات خمسين مليون مشترك في فيسبوك.

مارك زوكربيرغ يعتذر للبريطانيين.

وأشارت مديرة العلاقات العامة لشركة فيسبوك في بريطانيا، ريبيكا ستمسون، في بيان إلى أنّ زوكربيرغ طلب من أحد نوابه الحضور شخصيا والإجابة على أسئلة اللجنة. وحسب ستمسون سيكون ممثل زوكربيرغ إمّا مدير التكنولوجيا بالمؤسسة مايك شراوبفر أو ربما مدير الإنتاج كريس كوكس.

وكان داميان كولينز رئيس لجنة الإعلام والثقافة والتكنولوجيا بمجلس العموم البريطاني، والتي تحقق أيضا في تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الانتخابات، قد دعا زوكربيرغ، للحضور والإجابة على أسئلة عن فضيحة تسريب بيانات فيسبوك، وهو ما أطلق عليه كولينز "الفشل الكارثي" لوسائل التواصل.

ولم يعترض داميان كولينز على مثول كوكس أمام اللجنة البرلمانية، ولكنه أعرب عن أمله في الاستماع إلى شهادة زوكربيرغ، ولو من خلال تسجيل فيديو. واعتبر كولينز أنّ حوالى 1 في المائة فقط من الذين قاموا بتحميل تطبيق لأحد الباحثين حصل على بيانات مستخدمي فيسبوك هم من الاتحاد الأوربي.

وكانت "كامبريدج أناليتيكا" البريطانية قد تورطت في الحصول على بيانات مستخدمي فيسبوك من تطبيق الباحث وتوظيفها في الحملة الانتخابية للرئاسيات الأميركية، وهو جعل الشركة تخضع للتفتيش، كما تخضع فيسبوك لتحقيقات مماثلة في الولايات المتحدة وهو ما أجبر مارك زوكربيرغ على الاعتذار عن انتهاك الخصوصية.