عاجل

عاجل

داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم باريس والمهاجم من مواليد 1997 في الشيشان

تقرأ الآن:

داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم باريس والمهاجم من مواليد 1997 في الشيشان

داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم باريس والمهاجم من مواليد 1997 في الشيشان
حجم النص Aa Aa

قال مصدر قضائي يوم الأحد إن الشخص الذي قتل رجلا في وسط باريس خلال هجوم بسكين مساء السبت فرنسي الجنسية مولود في الشيشان في العام 1997.

وكان المهاجم يهتف "الله أكبر" أثناء قتله أحد المارة في هجوم بسكين أصاب خلاله أيضا أربعة آخرين قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.

وقال المصدر إن الشرطة تحتجز والدي المهاجم وتقوم باستجوابهما.

وأشار مصدر مقرب من التحقيق إلى أن جهات القانون في فرنسا كانت تصنف المهاجم البالغ من العمر 21 عاما على أنه ربما يمثل تهديدا للأمن القومي.

وأعلن تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالة أنباء أعماق ولكنه لم يقدم دليلا يثبت صحة ادعائه.

وأضاف المصدر ذاته أن الشرطة ألقت القبض على صديق المهاجم لاستجوابه.

والرجل الذي اعتقل في مدينة ستراسبورغ بشرق فرنسا ولد في العام 1997 وهو نفس عام مولد المهاجم.

وفرنسا في حالة تأهب قصوى بعد أن شهدت البلاد سلسلة من الهجمات التي شنها تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية أو كان مصدر إلهام لمنفذيها وسقط خلالها أكثر من 240 قتيلا منذ العام 2015.

وقال الرئيس إيمانويل ماكرون بعد الهجوم إن فرنسا "لن تخضع قيد أنملة لأعداء الحرية". وأشاد برجال الشرطة "لتحييدهم الإرهابي".

وقال رئيس الوزراء إدوار فيليب للصحفيين إن أول اتصال تلقته الشرطة كان في الساعة 8.47 مساء بالتوقيت المحلي وإن رجال الشرطة وصلوا إلى مسرح الجريمة خلال خمس دقائق كما "تم تحييد" المهاجم في غضون تسع دقائق من أول اتصال.

وقال روكو كونتينتو ممثل اتحاد الشرطة لرويترز إن المهاجم بعد طعنه المارة بسكين اندفع نحو رجال الشرطة وهو يصرخ "سأقتلكم، سأقتلكم".

وقام رجال الشرطة عقب ذلك بإطلاق النار عليه.

وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولوم قال للصحفيين إن حالة المصابين لم تعد خطيرة.

وأضاف بعد أن زار المصابين في المستشفى "زرت الشخص الذي أصيب بجروح خطيرة وهو في حالة أفضل الآن".

ووقع الهجوم في قلب باريس في منطقة يرتادها السائحون عادة لكثرة مطاعمها ومقاهيها ومتاجرها الشهيرة ودار أوبرا باريس.

وقال المدعي العام الفرنسي فرانسوا مولان للصحفيين إن وحدة مكافحة الإرهاب بالشرطة ستبدأ تحقيقا في ضوء "طبيعة العملية" التي قام بها الجاني.

وأظهرت صورة اطلعت رويترز عليها، وقال مصدر إنها للمهاجم، شابا عاري الصدر وملتحيا ويرتدي بنطالا أسود.

ولم تكشف السلطات بعد عن هوية القتيل الذي راح ضحية الهجوم لكن المصدر القضائي قال إنه رجل يبلغ من العمر 29 عاما.

للإشارة فرنسا عضو في تحالف تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق ولديها آلاف الجنود في غرب إفريقيا حيث ينشط أعضاء تنظيم القاعدة.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

موت جلاد داعش الفرنسي مكسيم هوشار

طلاب متظاهرون يمنعون آخرين من دخول اختبارات نهاية الفصل الدراسي بفرنسا

فرنسا: لا ينبغي على أوروبا أن تدفع ثمن القرار الأميركي بشأن إيران

فتح تحقيق في وفاة فرنسية استهزأت بها موظفة الإسعاف وتسببت في موتها

فرنسية تواصل اضرابها عن الطعام للحصول على حق زيارة زوجها المسجون في المغرب