عاجل

عاجل

إدراة الأزمات في أوروبا... موضوع مشروع بحث أوروبي

تقرأ الآن:

إدراة الأزمات في أوروبا... موضوع مشروع بحث أوروبي

إدراة الأزمات في أوروبا... موضوع مشروع بحث أوروبي
حجم النص Aa Aa

جوليان لوبيز غومييز، يورونيوز: هذا المبنى في بولندا يبدو وكأنه يحترق ولكن هنا لا توجد إصابات، إنه مجرد تدريب لرجال الإطفاء. في هذا المكان لا يوجد سوى رجال الإطفاء. هناك أيضًا العشرات من العلماء الذين يختبرون تقنيات جديدة تهدف إلى المساعدة في تحسين إدارة حالات الأزمات مثل هذه.

تسرب مليونا ونصف المليون متر مكعب من النفايات السامة إلى مدينة أوروبية وتوفي جراء هذا 15 شخصا وأصيب 200 أخرون بحالات تسمم خطيرة. الفيضان السام يتقدم بسرعة، فكيف سيتم إدارة هذه الأزمة النامية؟

هنا يتدرب 100 رجل اطفاء من ثلاث جنسيات. ويقدم العلماء في إطار مشروع بحث أوروبي يد المساعدة.

خلية الأزمة ترسل طائرات بدون طيار تسمح بتوفير خرائط دقيقة ونماذج ثلاثية الأبعاد للبيئة حول منطقة الكارثة.

إيميل هورزوسك، أخصائي إدارة الأزمات بمركز أبحاث الفضاء البولندي:

"غالباً ما تكون فرق الإنقاذ بعيدة ويضطرون لمشاهدة القنوات الإخبارية أو المصادر الأخرى لفهم ما يحدث على أرض الواقع. هذه الأدوات يمكن أن توفر لهم مصادر معلومات جديدة سريعة وشاملة، حيث يعمل النظام خارج المدن طالما تتوفر شبكة الاتصال بالإنترنت".

يتم إرسال الصور والبيانات التي يتم جمعها بسرعة إلى مركز عمليات إدارة الأزمات.

وتساعد أدوات الكمبيوتر في المواقع الإلكترونية على تخصيص المهام بشكل فعال لخدمات الإنقاذ المحلية أو الإقليمية أو الوطنية أو الدولية.

مارسين سمولاركيفيتش، نائب عميد مدرسة مكافحة الحرائق في بولندا:

"هذه العملية ذات شقين، مواجهة الأزمة بدون أي حلول تكنولوجية جديدة، والتنقل إلى تلك الابتكارات، إما بالطائرات دون طيار والبرمجيات، أو بأجهزة الاتصالات الجديدة ونقارن بينها من أجل إيجاد أفضل الطرق لتحسين عملية إدارة الأزمات".

يجتاح الفيضان السام الآن مساحة تبلغ 30 كيلومترًا مربعًا وسط انتشار الفوضى وعشرات المباني تحترق.

يقرر مركز إدارة الأزمات متى وأين يتم تخصيص الموارد وكل قرار يعتبر حاسما.

توماس ويغلينسكي، رئيس إدارة الأمن الداخلي بالمدرسة الرئيسية البولندية لخدمات مكافحة الحرائق:

"يحق لرجال الإطفاء البولنديين تقديم الإسعافات الأولية، إذا رأى الأطباء على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أنه يمكن مساعدة الضحايا من قبل فرق الإطفاء، يمكنهم إرسال المساعدة الطبية إلى أماكن أخرى من الأزمة النامية".

الذعر والفوضى بسبب توسع مساحة الفيضان السام يسبب حوادث سيارات والأماكن المتأثرة يوجد بها نهر يعبر الحدود إلى البلدان المجاورة وهذا ما يجعل الأزمة دولية.

يجب أن تكون الحلول التي يتم اختبارها قادرة على تتبع تطورات الأزمة وكذلك توفير موارد مفيدة للمواطنين المعرضين للخطر.

مارسيل فت بيرلو، خبير في الموراد البشرية ومنسق مشروع تي إن نو:

"الابتكارات التكنولوجية الرئيسية تقوم بالأساس على التنسيق وتبادل المعلومات، ولكن أيضا التواصل بين مختلف المصالح المعنية كفرق الإنقاذ والمختصين والمواطنين. صعوبة التنسيق تزداد خاصة عندما يتم التعامل مع الأزمات عبر الحدود بسبب مشاكل التعاون والعمل معا".

يخطط المشروع لتنظيم ثلاث تجارب أخرى في أوروبا لمواصلة استحداث وسائل الإنقاذ التكنولوجية.

المزيد من عالم الغد