الناخبون المجريون أمام خيار الأحد بين تمديد عهد أوربان أو طي صفحته

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ملصقان انتخابيان لرئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان ومنافسه بيتر ماركي زاي في بلدة كيسفاردا في شرق المجر.
ملصقان انتخابيان لرئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان ومنافسه بيتر ماركي زاي في بلدة كيسفاردا في شرق المجر.   -   حقوق النشر  أ ف ب

يصوت المجريون الأحد في ختام حملة انتخابية مشدودة هيمنت عليها الحرب الروسية في أوكرانيا، مع تسجيل رئيس الوزراء فيكتور أوربان الحاكم منذ 12 عاما تقدما طفيفا في استطلاعات الرأي بمواجهة معارضة موحدة للمرة الأولى.

وأوضح بولتشو هونيادي المحلل في معهد Political Capital المستقل أن "استطلاعات الرأي تتوقع فوز" حزب أوربان "فيديس"، لكن الفارق طفيف ولم يسبق لرئيس الوزراء الذي يعتمد نهجا سياديا أن واجه يوما مثل هذا الغموض في الانتخابات.

وقال المحلل لوكالة فرانس برس "كل الخيارات مطروحة" معتبرا أن "التعبئة القصوى" أساسية لإقناع الناخبين الذين ما زالوا مترددين ويقدر عددهم بنحو نصف مليون في البلد الذي يضم 9,7 ملايين نسمة.

ودعا أوربان (58 عاما) أنصاره الجمعة إلى تجمع في مدينة سيكيشفيهيرفار على مسافة ساعة من بودابست، حيث ردد رئيس الوزراء بهذه المناسبة خطابه الداعي إلى "السلام والأمن"، لمواجهة معارضة يعتبرها "خطرة"، وهو فحوى الشعارات المرفوعة على لافتات انتخابية ضخمة.

من جهته، يجمع بيتر ماركي زاي مؤيديه السبت في العاصمة قبل بضع ساعات من فتح مراكز الاقتراح صباح الأحد.

خطاب "فعال"

أوضح هونيادي أن الحكومة التي ترفض تسليم أسلحة إلى أوكرانيا "نجحت في حصر إشكالية" الغزو الروسي لهذا البلد "بسؤال بسيط جدا: هل يجدر بالمجر الدخول في الحرب أم لا؟" وتابع أن "هذه الرسالة كانت أكثر فاعلية من رسالة المعارضة التي ركزت انتقاداتها" على روابط أوربان مع الكرملين.

وما صب أيضا في مصلحة أوربان بحسبه أن الطرفين لا يتحاربان بأسلحة متساوية إذ أن "الماكينة الدعائية التابعة للسلطة لعبت دورا حاسما" من خلال "تشويه الواقع" وتحريف خطاب المعارضة، فيما تحدث آخرون عن نظام انتخابي منحاز يعطي الأفضلية لحزب فيديس.

ورد المتحدث باسم الحكومة زولتان كوفاكش على هذه الانتقادات مؤكدا لوكالة فرانس برس أن "قواعد اللعبة منصفة تماما" وحمل على مرشح المعارضة معتبرا أنه دمية "لا حزب له ولا كتلة في البرلمان".

يواجه بيتر ماركي زاي (49 عاما) رئيس البلدية المحافظ الخارج عن الأنماط، مهمة صعبة إذ يتحتم عليه أن يجمع حوله ستة أحزاب متباينة ما بين اليمينيين والاشتراكيين الديمقراطيين والبيئيين.

وتوحد هذه الأحزاب الإرادة في إسقاط أوربان "المتسلط"، وهي تدعو إلى وقف التحول "غير الليبرالي" الذي بدأ عام 2010 في البلد، تواكبه بحسب بروكسل انتهاكات كثيرة للديمقراطية.

وشدد ماركي زاي على أن الخيار "لم يكن يوما بهذه البساطة"، داعيا إلى اعتماد "خيار أوروبا وليس الشرق" في إشارة إلى التقارب مع موسكو وبكين الذي باشره أوربان الشديد الانتقاد للاتحاد الأوروبي.

"عزلة" دولية

الواقع أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي استهدف مباشرة رئيس الوزراء المجري فدعاه في رسالة مصورة في مقطع فيديو إلى اختيار معسكره. في المقابل، اتهمت الحكومة الدولة المجاورة بمحاولة التدخل في سير الانتخابات.

وقال كوفاكش "إذا كانت العزلة الثمن الواجب دفعه لحماية المصالح المجرية، فإن رئيس الوزراء لن يتردد" لافتا إلى "اعتماد المجر" على إمدادات الغاز والنفط الروسية. وشدد على "خبرة" أوربان "عميد قادة الاتحاد الأوروبي في السلطة"، فيما وصفه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بأنه رجل "صلب وذكيّ يحبّ بلاده" معربا عن "دعمه التام" له.

وفي حين أشاد المتحدث بـ"النجاح الاقتصادي" الذي حققته المجر، فإن المعارضة تنتقد سياسة السلطات "غير المسؤولة" على خلفية التضخم المتسارع وتراجع سعر العملة الوطنية "الفورنت" في مقابل اليورو.

ضاعفت الحكومة خلال الحملة الانتخابية التدابير لاجتذاب الناخبين، من تحديد سقف لأسعار الوقود إلى التخفيضات الضريبية. لكن أندراس بيرو ناغي من معهد Policy Solutions أوضح هذا الاسبوع أمام صحفيين أن "كل هذه التدابير السخية التي كان يفترض أن تكون السلاح السري للسلطة تبخرت" مع الارتفاع الحاد في الأسعار.

viber

وتجري الانتخابات للمرة الأولى تحت إشراف أكثر من مئتي مراقب دوليّ وسط مخاوف من حصول عمليات تزوير.

المصادر الإضافية • أ ف ب