أمريكا: التدريبات المشتركة لقاذفات قنابل روسية وصينية تظهر عمق تحالفهما

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
القاذفة الروسية توبوليف تو-95
القاذفة الروسية توبوليف تو-95   -   حقوق النشر  YURI KADOBNOV/AFP or licensors

قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن تدريبا استراتيجيا لقاذفات قنابل روسية وصينية في شرق آسيا جرى يوم الثلاثاء يُظهر عمق تحالف الدولتين.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق إجراء التدريبات المشتركة وقالت إنها استمرت 13 ساعة فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي وشاركت فيها قاذفات استراتيجية روسية من طراز توبوليف تو-95 وطائرات صينية من طراز شيان-اتش 6.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن طائرات من القوات الجوية اليابانية والكورية الجنوبية تتبعت الطائرات الروسية والصينية في جزء من التدريبات.

وقال المسؤول الأمريكي إن الخطوة هي أول تدريب عسكري مشترك بين الصين وروسيا منذ غزت موسكو أوكرانيا في 24 فبراير شباط وتأتي في نهاية جولة الرئيس الأمريكي جو بايدن في المنطقة.

أضاف المسؤول "نعتقد أنها تظهر أن الصين تواصل إبداء استعدادها للتحالف الوثيق مع روسيا بما يشمل التعاون العسكري" مشيرا إلى أن مثل تلك التدريبات يجب أن تكون مخططة من فترة.

وقال "الصين لن تتخلى عن روسيا. بدلا من ذلك، يظهر التدريب أن الصين مستعدة لمساعدة روسيا في الدفاع عن شرقها بينما تقاتل روسيا في الغرب".

وقال المسؤول الأمريكي الكبير إن تدريبات قاذفات القنابل تشير إلى أن روسيا ستقف مع الصين في نزاعاتها الإقليمية مع الجيران في الشرق وفي بحر الصين الجنوبي.

ولم يتضح إن كانت التدريبات قد تم التخطيط لإجرائها في هذا لتتزامن مع أول زيارة لبايدن لآسيا حيث زار كوريا الجنوبية واليابان وانضم يوم الثلاثاء لقادة مجموعة الحوار الأمني الرباعي (كواد) في قمتهم الثانية وجها لوجه، وهي مجموعة تضم الولايات المتحدة واليابان والهند وأستراليا.

من ناحية أخرى وفي سول قال جيش كوريا الجنوبية إنه أمر بالإقلاع الفوري لطائرات مقاتلة بعد أن دخلت أربع طائرات حربية صينية وأربع روسية على الأقل منطقة الدفاع الجوي الخاصة به يوم الثلاثاء.

viber

وفي طوكيو قال وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي إن اليابان أطلقت طائرات نفاثة بعد اقتراب طائرات حربية روسية وصينية من مجالها الجوي يوم الثلاثاء أثناء استضافة طوكيو لزعماء مجموعة الحوار الأمني الرباعي (كواد).