المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوتين يفرض واقعا جديدا.. وسيعلن الجمعة ضم أربع مناطق أوكرانية خلال حفل رسمي كبير

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير دفاعه سيرغي شويغو في موسكو. 15/08/2022
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير دفاعه سيرغي شويغو في موسكو. 15/08/2022   -   حقوق النشر  Sputnik, Kremlin Pool Photo via AP, File   -  

أعلن الكرملين أن روسيا ستضم رسميا أربع مناطق أوكرانية تحتلها خلال حفل كبير سيقام في موسكو الجمعة، بعدما أشارت إلى إمكان استخدام أسلحة نووية للدفاع عن هذه المناطق.

لكن التهديدات الصادرة عن كبار المسؤولين الروس لم تنجح في منع تقدّم القوات الأوكرانية التي تشن حملة مضادة واسعة النطاق، تمكنّت خلالها من إجبار الجنود الروس على التراجع في الشرق بينما تقترب أكثر فأكثر من مدينة ليمان التابعة لمنطقة دونيتسك والتي حاربت قوات موسكو لأسابيع من أجل السيطرة عليها بالكامل.

وأفاد دميتري بيسكوف، الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن عملية الضم ستصبح رسمية خلال مراسم تقام في الكرملين. وأضاف أن الرئيس الروسي سيلقي خطابا "مهمّا" أثناء المناسبة.

وقال بيسكوف للصحافيين "غدا في قاعة القديس جورج في قصر الكرملين الكبير عند الساعة 15,00 (12,00 ت غ)، سيقام حفل توقيع بشأن ضم الأراضي الجديدة إلى روسيا".

واجتمع زعماء المناطق الأربع المعيّنون من الكرملين في العاصمة الروسية الخميس، بعد يوم على مناشدة السلطات الموالية لموسكو للرئيس بوتين مباشرة ضم الأراضي إلى روسيا.

وجاءت طلباتهم إلى الكرملين، والتي صدرت بالتزامن تقريبا، بعدما أعلنت المناطق الأربع أن سكانها أيّدوا بالإجماع الخطوة، في إطار استفتاءات نُظّمت على عجل واعتبرتها كييف والغرب غير قانونية ومزوّرة وباطلة.

تقدّم الأوكرانيين في دونيتسك

وبعد الاستفتاءات، اعتبرت أوكرانيا أن الرد الغربي الوحيد المناسب سيكون عبر فرض مزيد من العقوبات على روسيا وتزويد القوات الأوكرانية مزيدا من الأسلحة لتتمكن من مواصلة التقدم.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في وقت متأخر الأربعاء "لا يمكن لأوكرانيا أن تتسامح مع أي محاولات روسية لانتزاع أي جزء من أرضنا".

وتشكّل المناطق الأربع، خيرسون وزابوريجيا جنوبا، ودونيتسك ولوغانسك شرقا، ممرّا برّيا مهما بين روسيا وشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو عام 2014.

وتمثّل المناطق الخمس معا حوالى 20 في المئة من الأراضي الأوكرانية فيما تستعيد القوات الحكومية مواقع عديدة منذ أسابيع.

ويتقدّم الجيش الأوكراني خصوصا في منطقة خاركيف شرقا ويستعيد أراضي في دونيتسك، في حين يشير مراقبون عسكريون إلى أنه يقترب من استعادة ليمان.

وقال المسؤول الموالي لروسيا في منطقة دونيتسك أليكسي نكونوروف للتلفزيون الرسمي الخميس، إن "الجيش ينفّذ محاولات متكررة لمحاصرة المدينة.. حاليا، تتمكن وحداتنا من صد كافة الهجمات".

"لا أريد أن أقتل الناس"

في الأثناء، تواصل القوات الروسية قصفها على طول خط الجبهة في أوكرانيا. وقال مسؤولون في كييف الخميس، إن القصف الروسي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص في منطقة دنيبروبيتروفسك وخمسة آخرين في دونيتسك بينما أدى إلى إصابة سبعة أشخاص في منطقة خاركيف.

وإلى جانب تهديده باستخدام الأسلحة النووية، أعلن بوتين حشد مئات آلاف الروس لدعم قواته في أوكرانيا، ما أشعل تظاهرات ودفع الرجال للفرار إلى الخارج.

وفي العاصمة المنغولية أولان باتور، رد شاب روسي فر من أول تعبئة عسكرية في بلاده منذ الحرب العالمية الثانية على سؤال بشأن سبب هربه بالقول "لا أريد أن أقتل الناس".

وأضاف الشاب العشريني في تصريحات لفرانس برس بينما طلب عدم الكشف عن هويته "كان من الصعب للغاية أن أترك كل شيء خلفي، المنزل والوطن وأقاربي، لكن ذلك أفضل من قتل الناس".

وفضلا عن منغوليا، فر الكثير من الروس إلى دول سوفياتية سابقة مثل جورجيا وكازاخستان وأرمينيا.

وتأثّرت أيضا فنلندا المنضوية في الاتحاد الأوروبي، إذ أعلنت الخميس أنها ستغلق حدودها أمام الروس الحاملين لتأشيرات شنغن اعتبارا من الجمعة.

وقوبل التحرك الروسي لضم الأراضي الأوكرانية بإعلان أميركي عن حزمة مساعدات جديدة تشمل اسلحة وإمدادات تقدر قيمتها بـ1,1 مليار دولار، وتضم أنظمة صواريخ عالية الدقة وذخيرة ومدرعات ورادارات.

بدورها، أعلنت المفوضية الأوروبية عن عقوبات جديدة تستهدف صادرات روسية بقيمة سبعة مليارات يورو، كما وضعت سقفا لأسعار النفط، ووسعت قائمة منع السفر وتجميد الأصول.

المصادر الإضافية • رويترز