فريق عمل فيلم (فرحة) يتعرض إلى حملة وتنمر إسرائيلي

دارين سلام ، الكاتبة والمخرجة الأردنية والممثلة الرئيسية لفيلم فرحة كرم طاهر في الدورة الأولى لمهرجان البحر الأحمر السينمائي في جدةالسعودية.
دارين سلام ، الكاتبة والمخرجة الأردنية والممثلة الرئيسية لفيلم فرحة كرم طاهر في الدورة الأولى لمهرجان البحر الأحمر السينمائي في جدةالسعودية.   -   حقوق النشر  AMMAR ABD RABBO/Red Sea Film Festival
بقلم:  يورونيوز

شكى فريق عمل وصانعات الفيلم الروائي (فرحة) الذي رشحه الأردن للمنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم دولي من "هجوم إسرائيلي من قبل الحكومة والإعلام والأفراد على الفيلم وصناعه".

وقالت دارين سلام مخرجة ومؤلفة الفيلم والمنتجتان ديمة عازر وآية جردانه في بيان: "نحن فريق الفيلم ندين كل الاتهامات لتشويه سمعة ‘فرحة‘ وندين الحملة المنظمة ضد الفيلم.

وأضفن: "ندين أيضا رسائل الكراهية والمضايقات والاتهامات والتنمر من قبل إسرائيليين والتي استهدفت مخرجة الفيلم على منصات التواصل الاجتماعي وعلى وسائل التواصل الأخرى".

تدور أحداث الفيلم في إحدى قرى فلسطين عام 1948 حيث تعيش الفتاة فرحة مع أسرتها. ومع تعرض القرية لهجوم إسرائيلي يلجأ الأب إلى إخفاء ابنته في قبو لحمايتها لكنها ترى من مخبأها الصغير ما يجعلها تغير أفكارها وتقرر تغيير مستقبلها الذي كانت تحلم به.

وقال البيان: "مؤلفة ومخرجة الفيلم دارين سلام قررت سرد هذه القصة الإنسانية والشخصية ومشاركتها مع العالم. تدعم منتجتا الفيلم ديمة عازر وآية جردانه قرارها بتحقيق هذه الرؤية الإبداعية سينمائيا دون أي قيود وستدعمانها وتدعمان الفيلم دائما".

يأتي بيان صانعات الفيلم والحملة المشار إليها داخله قبل نحو أسبوعين من إعلان القائمة الأولية للأفلام المختارة للمنافسة على جوائز الدورة الخامسة والتسعين لأكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة الأمريكية.

وأكد البيان أن توقيت الحملة ليس محض صدفة والتي جاءت "في ذروة الحملة الدعائية لفيلم ‘فرحة‘ في تمثيل الأردن في سباق الأوسكار بهدف منع مشاهدة الفيلم عالميا وبنية واضحة لإلحاق الأذى به". وكان الفيلم قد شارك على مدى الشهور القليلة الماضية في عدد من المهرجانات السينمائية الدولية وحصل على جوائز عربية وغربية.

المصادر الإضافية • رويترز