المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما هي الفوائد التي ستجنيها شركات الطيران الإسرائيلية من المرور في سماء السعودية؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
طائرة تابعة لشركة الطيران الإسرائيلية "إل عال" في مطار برلين
طائرة تابعة لشركة الطيران الإسرائيلية "إل عال" في مطار برلين   -   حقوق النشر  أ ب   -  

تعتزم شركات الطيران الإسرائيلية توسيع وفتح مسارات جديدة إلى الهند ووجهات آسيوية أخرى بعد أن فتحت السعودية مجالها الجوي أمام جميع شركات الطيران في خطوة ستوفر تكاليف الوقود وتقلص الزمن الذي تستغرقه الرحلات.

لكن في ظل عدم وجود علاقات صريحة بين البلدين وفي ضوء محادثات تجري لضم سلطنة عمان في الممر الموسع، قالت وزيرة النقل الإسرائيلية ميراف ميخائيلي إن التنفيذ قد يستغرق عدة أسابيع على الأقل.

وقبل إعلان الرياض يوم الجمعة لم يكن بوسع شركات الطيران الإسرائيلية عبور الأجواء السعودية إلا إلى الإمارات والبحرين فقط. وبإلغاء القيود المفروضة على عبور المجال الجوي السعودي سيكون بإمكان هذه الشركات عبوره للوصول إلى آسيا أيضا.

وطلبت بالفعل شركتا الطيران الإسرائيليتان العال ومنافستها الأصغر أركيا إذنا بعبور المجال الجوي السعودي وذلك حسبما قالت الشركتان يوم الأحد، وهو ما سيؤدي إلى اختصار نحو ساعتين ونصف الساعة من زمن الرحلات إلى الهند وتايلاند.

وتتفادى المسارات الحالية لتلك الوجهات، التي تحظى بشعبية لدى الإسرائيليين، عبور المجال الجوي السعودي من خلال الطيران جنوبا فوق البحر الأحمر حول اليمن.

ونشرت صفحة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأحد تغريدة عبر تويتر جاء فيها: "في يوم الجمعة ودعنا الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد زيارة تاريخية، حققت إنجازات سياسية، وأمنية واقتصادية من شأنها أن تعزز دولة إسرائيل لسنين طويلة".

وفي التغريدة التي أُرفقت بصورة تجمع يائير لبيد والرئيس الأمريكي جو بايدن، أشارت صفحة رئيس الوزراء إلى أن الانجازات تبدأ "من الرحلات الجوية التي ستمر فوق المملكة العربية السعودية وستوفر لمواطني إسرائيل الكثير من المال والوقت، وانتهاءً بما سمي "إعلان القدس" الذي يضمن التفوق النوعي العسكري الإسرائيلي".

وستقوم الطائرات الإسرائيلية المتجهة إلى آسيا والتي تعبر السعودية بتفادي عبور إيران من خلال مواصلة رحلاتها بدخول المجال الجوي لسلطنة عمان التي قالت الوزيرة ميخائيلي إنها وافقت مبدئيا على عبور الطائرات الإسرائيلية أجواءها في 2018.

وقال وزير السياحة الإسرائيلي يوئيل رازبوزوف لراديو الجيش يوم الأحد، إن الرحلات الجوية فوق السعودية ستبدأ على الأرجح "في غضون أسابيع قليلة" بعد تسوية الخدمات اللوجستية الضرورية وستجعل تذاكر الطيران في نهاية المطاف أرخص بنحو عشرين في المئة.

وكان مسؤول إسرائيلي قد قال يوم السبت، إنه يتوقع أن يتمكن أفراد الأقلية المسلمة في البلاد من السفر مباشرة إلى السعودية لأداء فريضة الحج بحلول العام المقبل.

وأشارت هيئة الطيران المدني السعودي في وقت سابق إلى أنّ هذا القرار جاء "استكمالًا للجهود الرامية لترسيخ مكانة المملكة كمنصّة عالميّة تربط القارّات الثلاث، وتعزيزًا للربط الجوّي الدولي".

وفي بداية أيّار/مايو، أعلنت السعوديّة أنّها تسعى إلى تطوير قطاع الطيران لديها، بهدف تحويل المملكة مركزًا عالميًا للسفر الجوّي.

المصادر الإضافية • وكالات