عاجل

عاجل

برنامج الأغذية العالمي: مساعدات الغذاء باليمن تُسرق في مناطق خاضعة للحوثيين

برنامج الأغذية العالمي: مساعدات الغذاء باليمن تُسرق في مناطق خاضعة للحوثيين
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

جنيف (رويترز) - قال برنامج الأغذية العالمي يوم الاثنين إن مساعدات غذائية مخصصة ليمنيين يعانون الجوع الشديد تُسرق وتباع في بعض المناطق التي تسيطر عليها حركة الحوثي.

ويسيطر الحوثيون على معظم البلدات والمدن بما في ذلك العاصمة صنعاء التي أطاحوا فيها بحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في عام 2014. وتدخل تحالف بقيادة السعودية ضد الحوثيين في عام 2015 بهدف إعادة حكومة هادي إلى السلطة.

وبعد سماع أن مساعدات غذائية إنسانية تباع في السوق المفتوحة في صنعاء، قال برنامج الأغذية العالمي إنه وجد أن كثيرا من الأشخاص لم يتسلموا حصص الغذاء المستحقة لهم وإن منظمة واحدة على الأقل من الشركاء المحليين تابعة لوزارة التعليم الحوثية تمارس احتيالا.

وقال ديفيد بيزلي المدير التنفيذي في البرنامج "هذا الفعل يصل إلى سرقة الطعام من أفواه الجائعين... في وقت يموت فيه الأطفال في اليمن لأنهم لا يملكون ما يكفي من طعام، يعد هذا فعلا شائنا. يجب أن يتوقف هذا السلوك الإجرامي على الفور".

وعبر مسؤول من الحوثيين عن "الاستياء الشديد" من البيان قائلا "إنه لا ينسجم مع توجهات البرنامج (الأغذية العالمي)".

وقال محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا للحوثيين في بيان أرسل لرويترز "إننا إذ نستغرب هذا الموقف غير المستند إلى الأدلة والوثائق ... فإننا نرحب بتشكيل لجان مستقلة للتحقيق في الانتهاكات".

وأفاد مسح هذا الشهر بأن حرب اليمن والانهيار الاقتصادي الناجم عنها جعلا 15.9 مليون شخص، أي 53 في المئة من السكان، يواجهون "انعدام أمن غذائي شديدا وحادا" وبأن المجاعة تشكل خطرا إذا لم يُتخذ إجراء لمنعها فورا.

ويحاول برنامج الأغذية العالمي توصيل مساعدات غذائية لما يصل إلى 12 مليون شخص يعانون الجوع الشديد.

وقال إن مراقبيه جمعوا صورا وأدلة أخرى تثبت نقل الطعام بشكل غير مشروع على متن شاحنات من مراكز مخصصة لتوزيع الطعام وإن مسؤولين محليين يزيفون السجلات ويتلاعبون في اختيار المستفيدين.

وأضاف البرنامج في بيان "تم اكتشاف أن بعض مواد الإغاثة الغذائية تُمنح لأشخاص ليسوا مستحقين لها ويباع بعضها لتحقيق مكاسب في أسواق العاصمة".

وقال بيزلي إنه يطالب السلطات الحوثية بوقف تحويل وجهة الطعام والتأكد من وصوله إلى من يحتاجونه.

وقال إيرفيه فيروسيل المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي في جنيف إن البرنامج ينظر في إمكانية توزيع نقود على المحتاجين إذا أمكن إدخال نظام لتحديد الهوية بالاستدلال البيولوجي يستخدم بيانات شخصية تشمل مسح قزحية العين وبصمات الأصابع.

وقال إن بيزلي كتب قبل عدة أيام إلى قيادة الحوثيين يخبرهم بما توصل إليه برنامج الأغذية العالمي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة